مجلس النقد يوقف قرض “سيريا كارد”.. “خيرها بغيرها عزيزونا صاحب الدخل المحدود”!

كثافة التصريحات الإعلامية و”نطرة يلي سمعوا عن القرض”.. لم تشفع لدى مجلس النقد للسماح بمنح القرض!

سناك سوري-متابعات

طالب مجلس النقد والتسليف في مصرف سورية المركزي إدارة المصرف العقاري “التريث” في منح قروض “سيريا كارد” والتوقف عن الترويج الإعلامي لها، ريثما تصدر تعليمات جديدة.

ربما لم يلحق أحد من المواطنين أن يحصل على القرض المذكور الذي أعلن المصرف العقاري عن إعادة تفعيله شهر شباط الماضي، حتى جاءت التعليمات المضادة بما يدل بشكل قاطع على دقة التخطيط والتنسيق بين مختلف القطاعات المعنية بأمر ما، وخاصة إذا كان يخدم المواطن بشكل من الأشكال.

إعلان المصرف العقاري عن إعادة تفعيل القرض، المتوقف مع غيره من الخدمات المصرفية منذ سنوات بسبب ظروف الحرب، من دون الرجوع إلى مجلس النقد والتسليف وأخذ الموافقة المسبقة منه كان السبب وراء قرار المجلس الجديد بإيقاف القرض حالياً، كما ذكر مراسل صحيفة “تشرين” الزميل ” ابراهيم غيبور”. (نسقوا يا جماعة .. ليش ما بتنسقوا مع بعض).

الصحيفة بينت أن  المصرف العقاري ربما اعتمد على قرار اللجنة الاقتصادية في رئاسة مجلس الوزراء الصادر في تاريخ 8/3/2018 والمتضمن الموافقة على مقترح مصرف سورية المركزي نفسه باستئناف منح القروض من قبل المصارف العامة وفق ضوابط تسليفية تم اعتمادها  بالقرار /52/م ن/ لعام 2017 قبل وقف العمل به، متسائلة عن السبب الذي حذا بمجلس النقد إلى اتخاذ هذا القرار، بالرغم من أن قرار اللجنة الاقتصادية لم يضع شرط موافقة المجلس على استئناف منح القروض المعمول بها سابقاً.

المستغرب في الأمر أن القرار يأتي بعد سلسلة التصريحات الحكومية التي أكدت التوجه لمنح القروض المشجعة، للمساهمة في إعادة الإعمار، ودعوة العديد من الصناعيين لتسهيل حركة الإقراض أيضاً، وكذلك ملاءمة قرض”سيريا كارد” الذي يصل لعشرة أمثال الراتب وبما لا يتجاوز 500 ألف ليرة للموطنة رواتبهم لدى المصرف، وبنسبة فائدة 1% شهرياً، لظروف المواطن ذو الدخل المحدود الذي يبدو أنه الوحيد الذي يدفع الثمن من تخبط القرارات وارتجالها (يمكن لهيك، كل شي بيخدم المواطن بيتوقف فجأة مدري ليش).

اقرأ أيضاً: العقاري يمنح قرضاً “10 أضعاف الراتب” للموظفين الموطّنة رواتبهم

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع