مبعوث ترامب إلى سوريا يستقيل هل هو إقرار بالهزيمة؟

عراب سياسة العقوبات والداعي لإغراق روسيا في المستنقع السوري يستقيل

سناك سوري – متابعات

بالتزامن مع تراجع الرئيس الأميركي “دونالد ترامب” في النتائج شبه النهائية للانتخابات الأميركية، أبلغ مبعوث إدارته إلى سوريا “جيمس جيفري” سياسين سوريين وعرب أنه تقدم باستقالته من منصبه.
استقالة “جيفري” نقلتها صحيفة الشرق الأوسط التي لطالما كانت إحدى الوسائل الرئيسية التي أطل منها “جيفري ” للقراء العرب، وقد تم الربط بين هذه الاستقالة وتراجع “ترامب” بالانتخابات الرئاسية لصالحه خصمه “جو بايدن” وقال بعض المراقبين إنه إقرار من “جيفري” بخسارة رئيسه في الانتخابات لصالح “بايدن” وبالتالي هو يستقيل قبل أن يُقال.
وبحسب الصحيفة ذاتها فإن “جويل رايبورن” نائب “جيفري” سيتولى مهامه خلال المرحلة القادمة، خصوصاً وأن “جويل” مطلع بشكل جيد على الملف السوري فقد رافق “جيفري” في معظم اجتماعاته.
يذكر أن “جيفري” وهو منسق الملف السوري في الخارجية الأميركية كان أحد عرابي السياسية الأميركية تجاه سورية والمتثملة بتشديد العقوبات الاقتصادية التي ضيقت الخناق على الشعب السوري، والعمل على إغراق روسيا في المستنقع السوري والحفاظ على وجود أميركي في الجزيرة السورية ودعم قسد.

اقرأ أيضاً: جيفري يهدد سوريا بموجة عقوبات جديدة في حال فوز ترامب

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع