ماهي البلدة التي يتم التفاوض على تحييدها عن معارك الغوطة؟

وساطة لتجنيبها المعارك وخروج المسلحين منها

سناك سوري – هاني أبو العز

علم سناك سوري من مصادر خاصة في الغوطة الشرقية أن مفاوضات تجري بين وجهاء بلدة “مسرابا” والحكومة السورية من أجل تحييد بلدتهم عن المعارك الجارية في المنطقة.

وبحسب المصادر فإن وسيطاً محلياً _لا تنفي أنه التاجر “محي الدين المنفوش” ولا تؤكد_ يقوم بالتواصل مع الطرفين وهو يحظى بقبول الحكومة السورية.

اقرأ أيضاً: تقدم حكومي في الغوطة الشرقية وتشكيل غرفة عمليات موحدة لفصائل المعارضة

وأضافت المصادر: «أن مضمون الاتفاق التي تقبله الحكومة هو انسحاب الفصائل المسلحة من البلدة، مقابل تحييدها عن المعارك وحتى عدم دخولها».

“مسرابا” كانت قد تعرضت الجمعة إلى قصف عنيف براجمات الصواريخ، حسبما ذكرت مواقع أهلية داخل البلدة، التي يتمركز فيها فصائل مسلحة تعدها القوات الحكومية “إرهابية”.

يذكر أن بلدة “مسرابا” تتبع لناحية “حرستا”، يبلغ عدد سكانها ستة آلاف نسمة حسب إحصائية العام 2004، وتشتهر بموقعها الحيوي بين بلدات “الغوطة الشرقية”، وهي مركز وصل مهم جداً للفريق الذي يسيطر عليها.

إقرأ أيضاً المرأة تغيب عن انتخابات مسرابا للمرة السادسة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *