أخر الأخبارفن

ماذا قال فنانون وفنانات سوريات عن عمليات التجميل؟

المصري: لا أشجعها.. اسبر: مو فاضية أعمل عملية

سناك سوري – دمشق

تعد عمليات التجميل الصيحة الأكثر انتشاراً في الدول العربية والعالم خلال السنوات الأخيرة، وبات التشبُّه بالمشاهير من الفنانين وعارضي الأزياء هاجساً لدى الكثيرين من النساء والرجال.

إلا أن المشاهير كان لهم آراء مختلفة عن التجميل البعض منهم رفض عمليات التجميل بشكل قطعي فيما أشار آخرون إلى أن بعض التحسينات البسيطة على المظهر كحُقن “البوتوكس” و”الفيلر” تحافظ على مظهر الشباب وتعزز الثقة بالنفس.

اقرأ أيضاً: بعد حملة التنمر.. مها المصري ترد بطريقة غير مباشرة

عن ذلك قالت الفنانة “سلمى المصري” في لقاء عبر إذاعة “شام اف ام”، يوم الأربعاء، أنّها لا تشجع مثل هذه العمليات، رغم أنّ بعض التحسين ليس خاطئاً، مضيفةً أن الممثل يجب أن يبقى قادراً على التحكم بملامح وجهه بشكل طبيعي، حتى يوصل المشاعر إلى المشاهد بشكل صادق، مؤكدةً أنّها لم تخضع لعمليات تجميل أبداً.

جاء ذلك بعد أن تعرضت شقيقتها الفنانة “مها المصري” لحملة تنمر عبر مواقع التواصل بعد إطلالتها مؤخراً في صور جديدة تظهر بعض التغيير في ملامحها والشفة العليا من الفم، الأمر الذي دفعها للرد المتنمرين عبر فيديو نشرته في “انستغرام” في آب الماضي، بالقول: «الصور هي أنا نزلتها، وأنا مقتنعة فيها، وأنا عاجبتني، إذا إنتوا ما عجبتكم أحرار».

كما طالت حملات التنمر العديد من الفنانين منهم الفنان “أحمد الأحمد” الذي خضع لعملية تجميل للأنف، الأمر الذي أثار جدلاً واسعاً لاسيما أن عدد كبير من المتابعين أعربوا عن محبتهم لشكل “الأحمد” كما هو قبل التجميل، وفي رد من “أحمد الأحمد” على الانتقادات، قال: «أنا بحس هذا شي شخصي ومش مضطر إني أرد عن سبب إجرائي لعملية التجميل».

اقرأ أيضاً: تدخل واسع في أنف أحمد الأحمد على السوشال ميديا

أما الفنانة “شكران مرتجى” ردت في وقت سابق على المتابعين الذين يتهمونها بتغيير شكلها من خلال عمليات التجميل من خلال مقطع فيديو نشرته عبر انستغرام ظهرت قبل أن تضع مساحيق التجميل وبعدها، معلقةً على ذلك بأن الفنانة لا تقوم بعملية تجميل كل أسبوع، بل إن هناك طرقاً وأساليب في المكياج تغير من شكل الشخص، مثل الكونتور، أو رسمة العين، أو حتى زاوية الكاميرا.

الفنانة “جيني اسبر” من الفنانات اللواتي يتعرضن للكثير من الانتقادات بسبب الشكل وتغيير الملامح والاتهامات بالمبالغة بإجرائها لعمليات التجميل، حول ذلك تحدثت “اسبر” لمجلة “فوشيا” في شباط الماضي، أن تغيير الملامح يعود إلى اعتماد مكياج مختلف أو زاوية تصوير جديدة أو استخدام برنامج تعديل الصور “فوتوشوب”، مؤكدةً أنها لا تجد وقتاً للنوم فكيف ومتى ستجري عملية تجميل مع انشغالها يومياً بتصوير أعمالها الفنية، معتبرةً أن تهمة التجميل أصبحت أمراً مضحكاً.

وصرحت الفنانة “جيني إسبر” أنها لا ترى مشكلة في اللجوء لعمليات التجميل، بغرض تحسين المظهر واكتساب ثقة بالنفس، وأنها إن احتاجت لعملية تجميل مستقبلًا لن تتردد.

من جهتها، أكدت الفنانة “صباح الجزائري” خلال لقاء أجراه معها برنامج etبالعربي، في حزيران الماضي، أنها وشقيقتها الفنانة “سامية الجزائري” لم تجريا أي عملية تجميل حتى الآن، معربةً عن خوفها من الإقدام على مثل هذه الخطوة، قائلةً: «أحياناً بفكر بقول انو لازم أعمل تجميل لمناطق متل العيون.. بس الحقيقة بخاف يصير أي تشوه للوجه لهيك مابغامر.. بس ممكن أعمل مع الوقت».

فنانون آخرون كانوا هدفاً للمتنمرين عبر السوشال ميديا منهم الفنان “قصي خولي” الذي ظهر مؤخراً بملامح مختلفة مما جعل البعض يتساءلون إن أجرى عملية تعريض للذقن، الأمر الذي لم يصرح حوله “خولي” إلى الآن، ومن الفنانين أيضاً “نسرين طافش”، “دانا جبر” وآخرون.

اقرأ أيضاً: انتقادات لقصي خولي بسبب صورة … هل أجرى عملية لتعريض الفك؟

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى