ليل المعضمية مظلم… والكلاب الضالة تجد فيه بيئة مناسبة للتجول

الكلاب في المعضمية نهاراً

الأهالي يخشون التنقل ليلاً خوفاً من الكلاب… ويطالبون بعودة المسؤول عن الكلاب الضالة

سناك سوري – ريف دمشق

تنتشر الكلاب الضالة في شوارع “معضمية الشام” وفي مناطقها الشعبية وبعض الأحياء فيها، خاصة منطقة “البحصاص” و”الزعرورة”، التي يعاني سكانها من تكاثر هذه الكلاب، وخوفهم من مهاجمتها لهم أثناء ذهابهم أو عودتهم إلى منازلهم.

“محمود” أحد أهالي منطقة “البحصاص” في “معضمية الشام” قال في شكوى أرسلها مع بعض الأهالي لـ”سناك سوري” إن «الحي الذي يعتبر بعيد عن المدينة، أصبح مركزاً لتجمّع الكلاب الضالة، ومازاد الطين بلة أنه غير مخدّم بالكهرباء، لذلك بات الخروج من المنزل ليلاً خاصة إذا كنت برفقة طفل أمراً في غاية الخطورة، لأنك معرّض لمهاجمة كلاب شرسة منتشرة بشكل عشوائي ولا يمكن السيطرة عليها».

“خالد الدمراني” أحد سكان منطقة “الزعرورة” في “معضمية الشام” قال إن «الحي شهد أكثر من حالة هجوم لهذه الكلاب على الأهالي، و يتسبب ليس فقط بالخوف والقلق من مهاجمته لأي شخص في الطريق، بل بنقل

كلب عند مكب القمامة في المعضمية

الأمراض ومنها السعار الذي يعتبر مرض قاتل فى حالة عدم الوقاية السريعة منه».

اقرأ أيضاً: هجرة الكلاب إلى مدينة دمشق وآلية التعاطي معها

“أميرة” ناشدت الجهات المسؤولة عبر “سناك سوري” «بضرورة التخلّص من هذه الكلاب، رحمة بالأطفال والمسنين، حتى لا تتفاقم الكارثة وتصبح مشكلة كبيرة لا يمكن حلّها، و طالبت بعودة مسؤول مكافحة الكلاب عن طريق الطب البيطري وحل هذه المشكلة سريعا».

يذكر أن اللقاح المضاد لـ”داء الكَلَب” ليس متواجدا دائماً ويقول المسؤولون إن السبب هو العقوبات المفروضة على البلاد جراء الحرب، وهذا كان من شأنه أن يجعل الجهات المعنية أكثر مسؤولية في تعاطيها مع هذه المشكلة.

اقرأ أيضاً: أحياء حمص غير المدعومة: القطط والقوارض يشاركون الأهالي سهر الليالي

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع