لمياء عاصي لـ«سناك سوري»: تغيير سعر الصرف لا يتم بين “يوم وليلة”

“عاصي” تغيير الحاكم سيؤثر على سعر الصرف

سناك سوري – جوني دوران

جاءت إقالة “دريد درغام” كحاكم لـ “مصرف سورية المركزي” مفاجئة للعديد من السوريين، لما لهذا المنصب من أهمية في القرارات النقدية التي تؤثر بدورها على الأوضاع المعيشية للمواطن السوري، الذي بدأ أمس يتداول موضوع سعر صرف الدولار وتخفيضه أو إذا كانت العملة السورية ستتاثر بتغيير الحاكم.

وزيرة الاقتصاد السابقة “لمياء عاصي” اعتبرت في تصريح لـ”سناك سوري” أن «عملية تبديل حاكم مصرف سورية المركزي ستؤثر بشكل تدريجي على عملية تغيير سعر صرف “الدولار” بالنسبة لليرة السورية، وذلك تبعاً لتكامل السياسيات النقدية والقرارات الخاصة بالحاكم».

“عاصي” قالت إن «سعر الصرف له علاقة بالسياسات الاقتصادية والإنتاج المحلي وبشكل أساسي في ثقة الناس بعملة ما، وهذه العملية تحتاج إلى وقت». مؤكدة أن هذه العملية «بحاجة لتكامل السياسات الاقتصادية والمالية مع السياسة النقدية».

مشيرة إلى أن «شخصية الحاكم مهمة جداً في ترسيخ تلك الثقة بقرارته وسياساته النقدية».

أما فيما يتعلق بالإجراءات الخاصة بتحسين سعر الصرف، أوضحت “عاصي” أنه «لابد من خطوات اقتصادية ومالية شاملة تنعكس بشكل مباشر على هذه العملية التي تتحدد بعديد من العوامل والمعطيات أهمها تشجيع الإنتاج المحلي والصادرات بالإضافة إلى عدالة الفرص الاقتصادية، حيث أن الفجوة الكبيرة بين غالبية الناس من الفقراء وطبقة قليلة جداً من الأغنياء الأمر الذي لا يعزز الإنتاج والتنمية».

هذا، وكان الرئيس السوري أصدر قراراً بتعيين “حازم يونس قرفول” في منصب الحاكم وإقالة “درغام” الذي أمضى عامين في هذه المهمة وكان له تصريح لافت حول إمكانية تخفيض الدولار إلى 200، بالتزامن مع إجراء سلسلة من التغييرات الجديدة التي طرأت على إدارات بعض المصارف العامة تمثلت بتعيين الدكتور “عمر محمد سيدي” مديرا عاما للمصرف الصناعي بالإضافة إلى تعيين الدكتور مدين جواد علي مديرا عاما للمصرف العقاري.

اقرأ أيضاً : هكذا علق “دريد درغام” على إقالته

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

آراء الزوار:

  1. تغيير سعر الصرف يحتاج الى عدة معطيات واعتقد اهمها مكافحة الفساد والفاسدين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *