لماذا طرد أهالي “الباب” “نصر الحريري”؟

مرافقة “الحريري” تطلق النار على المتظاهرين ضده!

سناك سوري-متابعات

طرد أهالي مدينة “الباب” بريف “حلب” الشمالي رئيس هيئة التفاوض للمعارضة “نصر الحريري” الذي كان يقوم بزيارة إلى المدينة الخاضعة لسيطرة فصائل “درع الفرات” المدعومة تركياً يوم أمس الثلاثاء.

وقال ناشطون إن مرافقة “الحريري” أطلقوا النار على المتظاهرين وهو ما أدى لوقوع إصابات، قبل أن يهرب الأخير خارج المدينة بعد ملاحقة المتظاهرين لموكبه بالسيارات والدراجات النارية.

وكان من المقرر أن يعقد “الحريري” الذي يرافقه رئيس الائتلاف المعارض “عبد الرحمن مصطفى” “لقاءاً جماهيرياً” مع أهالي المدينة “يمكن قلبوا لحزب البعث ماحدا بيعرف”، قبل أن يتفاجئوا بإصرار اهالي المدينة على طرد “الحريري” ومرافقته.

وأصدرت “الفعاليات الثورية في مدينة الباب” بياناً بررت فيه سبب طرد رئيس هيئة التفاوض، وجاء في البيان الذي حصل “سناك سوري” على نسخة منه: «نؤكد أننا ضد مسار اللجنة الدستورية ومن يروج لها لأنها من مخرجات مؤتمر سوتشي الذي غايته إعادة الشرعية لـ”النظام”»، مؤكدين رؤيتهم في «البحث عن بدائل ثورية بالتنسيق مع الحلفاء الأتراك».

ووصفت الفعاليات التي أصدرت البيان “الحريري بأنه «شخصية مشبوهة»، و«دخل المدينة برفقة فصائل سيئة السمعة بشكل استفزازي»، وختم البيان بأن ما حدث لم يكن «أعمال شغب».

يذكر أن الهيئة العليا للمفاوضات التي يرأسها الحريري تقول إنها الممثل الوحيد للمعارضة السورية وأنها المخولة بالتفاوض عن المعارضة، بينما يقول الائتلاف المعارض إنه الممثل الشرعي والوحيد للشعب السوري، فماذا عن هؤلاء الذين يرفضون الإثنين، من يمثلهم بالنسبة للهيئة والائتلاف!؟.

اقرأ أيضاً: “الحريري” ينتظر الاستراتيجية الأميركية حول سوريا ويؤكد وجود خلافات كبيرة حول “اللجنة الدستورية”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *