لماذا تراجع وزير الداخلية عن قراره بإلغاء التعامل مع “أبو علي خضر”؟!

المدة الزمنية بين منع التعامل وإلغاء منع التعامل لا تتجاوز الـ15 يوم.. إنو بغض النظر عن القرار بس كتاب غينيس ظالمنا كتير وظالم مسؤولينا!

سناك سوري-دمشق

ألغى وزير الداخلية “محمد الرحمون” التعميم السابق بمنع التعامل مع “خضر طاهر” الملقب بـ”أبو علي خضر”، لتكون المدة بين منع التعامل وإلغاء منع التعامل لا تتجاوز النصف شهر، دون أي توضيح رسمي حول سبب صدور التعميمين بهذه الطريقة.

اسم “أبو علي خضر” برز خلال مقابلة مع رئيس اتحاد غرف الصناعة السورية “فارس الشهابي” على قناة “الإخبارية السورية”، حيث اتهمه “الشهابي” شخصياً بأنه «واحد من الذين يفرضون الأتاوات على المعامل ويحاربون الصناعة الوطنية ويدخلون البضائع عبر المعابر مع مناطق سيطرة المعارضة، وهو من خرب بيوت أصحاب معامل البلاستيك في حلب»، قبل أن تحذف القناة اللقاء من كافة معرفاتها الرسمية على الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي لأسباب غير معروفة.

وقد لاقى التعميم السابق بمنع التعامل مع “أبو علي خضر” ارتياحاً بين البعض على وسائل التواصل الاجتماعي، واعتبروا آنذاك أن الحكومة بدأت بمحاسبة الأشخاص الذين زادت ثرواتهم خلال الأزمة، في حين أثار التعميم الجديد الغبن لدى الكثير من السوريين متسائلين عن السبب الذي يدفع بوزير الداخلية لإلغاء قراره، ربما قد يكون السبب نفسه الذي دفع بالمحطة السورية لحذف لقاء “الشهابي” حين ذكره باسمه الصريح.

بالمقابل أثار القرار “السرور” في نفس البعض، وشكرت صفحة “تلكلخ الروح” «ثقة القيادة»، بعد أن باركت لـ”المعلم أبو خضر” بإلغاء منع التعامل معه من قبل المراكز والدوائر التابعة لوزارة الداخلية، في حين تساءل أحد مستخدمي فيسبوك، «هل انتفت أسباب التعميم أم أنها بالأساس غير موجودة…. أم أم أم!!!!».

اقرأ أيضاً: “الإخبارية السورية” تسحب لقاء “فارس الشهابي” من التداول!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع