للمرة الثانية خلال 3 أشهر.. توقيف صحفي في حلب

وضاح محيي الدين-فيسبوك

الصحفي “وضاح محي الدين” تم توقيفه أول مرة بالتزامن مع عطلة الكورونا واليوم بالتزامن مع عطلة عيد الأضحى

سناك سوري-دمشق

قال الإعلامي “رضا الباشا”، إنه تم توقيف الزميل “وضاح محي الدين” للمرة الثانية خلال الـ3 أشهر الماضية، دون أن يكشف أسباب التوقيف أو زمن التوقيف المرجح أنه منذ يوم أمس الإثنين.

“الباشا” الذي لم يحدد الجهة التي قامت بالتوقيف، تمنى خلال منشور له عبر الفيسبوك، من اتحاد الصحفيين الوقوف على أسباب التوقيف ووضع حد لما يجري، على حد تعبيره، مضيفاً أنه بالإمكان التحقيق مع أي صحفي دون إيقافه، «وعندما يتم تحويل الصحفي إلى القضاء إن حكم عليه أوقفوه وإن أعلن القاضي إنه بريء يكمل حياته الاعتيادية».

اقرأ أيضاً:“سوريا” توقيف أستاذ جامعي انتقد مسؤول “بعثي”

وبرصد سريع لصفحة “محي الدين” عبر الفيسبوك فإن عددا من متابعيه تمنوا له السلامة، وأشاروا إلى أن أسباب التوقيف منشور فيسبوك، إلا أن خصوصية صفحة “محي الدين” الخاصة بالأصدقاء منعتنا من رؤية منشوراته وما كتبه خلال الفترة الأخيرة.

ولأجل الصدفة فإن “محيي الدين” الذي يعمل مديراً لمكتب مجلة “بقعة ضوء” المحلية في “حلب” إضافة إلى عمله كمدرّس لمادة “التاريخ” في “المدرسة الوطنية الخاصة” في “حلب”، سبق وأن تم توقيفه بالتزامن مع إعلان توقف عمل المحاكم والقضاء ضمن الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها وزارة العدل تجنباً لانتشار فيروس “كورونا”، شهر آذار الفائت قبل أن يخرج بعد 11 يوماً على توقيفه، بينما يأتي توقيفه اليوم قبيل عطلة عيد الأضحى.

اقرأ أيضاً: سوريا.. توقيف الصحفي وضاح محي الدين بالتزامن مع تعطيل المحاكم

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع