للمرة الأولى منذ إعلانها: مسؤولون من الحكومة والمعارضة يبحثون مناطق خفض التوتر

سناك سوري – شادي بكر

في تطور جديد على صعيد مناطق خفض التوتر من شأنه أن يمهد لتوضيح شكل العلاقة بين هذا المناطق والحكومة في دمشق.

جرى حوار عبر شاشة اتصال تلفزيونية بين مسؤولين حكوميين وممثلين عن المعارضة في منطقة خفض التوتر جنوب سوريا.

أبو عدنان وهو قيادي محلي أكد لـ سناك سوري حدوث الاجتماع وقال: إن محافظي درعا والقنيطرة، إضافة لقيادات عسكرية وأعضاء المجلس المحلي حضروا هذا الاجتماع الذي يعد الأول من نوعه منذ إعلان مناطق خفض التوتر في سوريا.

وأضاف أبو عدنان:ناقش اللقاء بعض القضايا المتعلقة بالإدارة المحلية لمناطق خفض التوتر، وتم تبادل الأفكار حول صيغ التواصل بين الحكومة والمجالس المحلية بما يؤمن احتياجات الناس.

وختم أبو عدنان حديثه لـ سناك سوري بأن ممثلين عن روسيا حضروا الاجتماع إلى جانب ممثلي الحكومة السورية.

هذا ومن المتوقع أن يعقد اجتماع آخر قريباً لبناء المزيد من الثقة تمهيداً للقاء مباشر بعيداً عن الوسائط التقنية.

ولم تعلن الحكومة السورية عن حدوث الاجتماع بعد عبر وسائل إعلامها الرسمية، إلا أن مصادر روسية كانت قد ألمحت إلى حدوث اجتماع بين الطرفين.

جدير بالذكر أن حدوث هذا الاجتماع فعليا من شأنه أن يعيد للسوريين الأمل بأنهم قادرون على التواصل والاتفاق فيما بينهم بما في ذلك الشق التقني، بعد أن تم تغييبهم عن بياني جنيف وفيينا واجتماعات أستانا التقنية.

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع