للمرة الأولى.. دورية روسية تركية تتجاوز أريحا جنوبي إدلب

دورية روسية تركية مشتركة على طريق حلب-اللاذقية _ تويتر

الدورية الـ 12 على طريق حلب-اللاذقية تقطع أطول مسافة لها

سناك سوري _ متابعات

نفذت القوات الروسية والتركية اليوم دورية مشتركة على طريق “حلب-اللاذقية” الدولي ضمن إطار اتفاق “موسكو” الموقّع بين الجانبين، وتجاوزت الدورية للمرة الأولى مدينة “أريحا” جنوبي “إدلب”.

وقالت وزارة الدفاع التركية عبر صفحتها الرسمية على تويتر أن قواتها شاركت في الدورية الثانية عشرة إلى جانب القوات الروسية على الطريق الدولي بمشاركة عناصر برية وجوية، ولم تحدّد الوزارة مسار الدورية والمسافة التي قطعتها.

إلا أن وسائل إعلام محلية أكّدت أن الدورية قطعت أطول مسافة على الطريق مقارنة بالمرات السابقة وتجاوزت مدينة “أريحا”، وذكر “المرصد السوري لحقوق الإنسان” المعارض أن الدورية انطلقت من قرية “ترنبة” بريف “إدلب” الجنوبي الشرقي، وتجاوزت للمرة الأولى حدود مدينة “أريحا” وصولاً إلى محيط “أورم الجوز” بريف “إدلب” الجنوبي.

اقرأ أيضاً:استهداف دورية روسية-تركية مشتركة بقذيفة على الطريق الدولي m4

وتعرّضت الدوريات السابقة لعراقيل متعددة حدّت من قدرتها على إكمال مسارها على كامل الطريق الدولي كما جاء في نص الاتفاق، حيث سبق وتجمّع محتجون رافضون للاتفاق على الطريق الدولي وقاموا برشق الآليات المشاركة في الدورية وتحديداً الروسية منها بالحجارة والبيض، كما شهدت دورية سابقة سقوط قذيفة قريبة من موقع الآليات العسكرية أثناء وجودها على الطريق.

وأعلنت “جبهة النصرة” وتنظيمات تكفيرية أخرى مثل “حراس الدين” و “الحزب التركستاني” وغيرها عن رفض اتفاق “موسكو” منذ إقراره في آذار الماضي، بما في ذلك ما نصَّ عليه من قرار بتسيير دوريات مشتركة على طريق “حلب- اللاذقية” الدولي، لا سيما في الجزء الممتد من “سراقب” جنوبي “إدلب” وحتى ريف “اللاذقية” تمهيداً لفتح الطريق بعد تأمينه أمام حركة المدنيين.

اقرأ أيضاً:دوريات المراقبة الروسية التركية لم تستطع إكمال أولى مهامها

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع