للسنة السابعة على التوالي .. مصر تعامل الطلاب السوريين معاملة طلابها

نصف مليون لاجئ سوري في “مصر” بينهم أربعين ألف طالب.

سناك سوري – متابعات

للعام السابع على التوالي، وهي سنوات الحرب السوداء في “سوريا”، جددت “وزارة التربية والتعليم” المصرية، العمل بالقرار الخاص بمساواة الطلاب السوريين بأقرانهم المصريين للعام الدراسي المقبل 2018- 2019. وهو ما يعني المساواة في الالتزامات المالية للطلاب المصريين والسوريين.

القرار الذي صدر في العام 2012 بعد موجة اللجوء السورية إلى “مصر”، والتي قدرتها مصادر مصرية بحوالي نصف مليون لاجئ، منهم 120 ألف مسجلين لدى “المفوضية السامة لشؤون اللاجئين”، عده “أحمد خيري” المتحدّث الرسمي في “وزارة التربية والتعليم الفني”: «تقديراً لما يعانيه الشعب السوري الشقيق من أحداث، وحرصاً من الوزارة على القيام بدورها تجاه الأشقاء العرب، فقد وافق وزير التربية والتعليم الفني، “طارق شوقي” على تجديد قرار معاملة الطلاب السوريين نفس معاملة الطلاب المصريين للعام الدراسي 2018-2019».

ولجأ خلال السنوات السبع الماضية آلاف السوريين إلى “مصر”، جلهم من التجار والصناعيين وأصحاب رؤوس الأموال، وهو ما انعكس إيجاباً على الاقتصاد المصري، حيث قام غالبية هؤلاء بإنشاء المصانع والفعاليات التجارية الناجحة، ما خلق معها فرص عمل كثيرة استفاد منها الجميع، ورغم بعض الحوادث التي تحصل في العادة بأي بلد، إلا أن السوريين يتمتعون بحب الشعب المصري وتعاطفه.

وكانت “الحكومة المصرية” قالت في وقت سابق أن قرابة 40 ألف طالب سوري كانوا منضويين في المدارس المصرية، خلال العام الدراسي 2017 – 2018، علاوةً على تقديم الرعاية الصحية الأساسية لحوالي 20 ألف طفل سوري.

يذكر أن سوريا ومنذ قرابة 50 عاماً تساوي بين جميع العرب والسوريين في التعليم والخدمات بما فيها الصحية.

اقرأ أيضاً مصر.. لبنى السورية تتزوج بقرار جمهوري من “السيسي”!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *