لجنة الانتخابات ترد على رفض ترشح نائب بسبب القراءة والكتابة

عضو مجلس الشعب هادي شرف _ انترنت

اللجنة توضح أسبابها لرفض ترشح عضو مجلس الشعب الحالي

سناك سوري _ متابعات

أصدرت اللجنة القضائية العليا للانتخابات اليوم ردّها على ما نشره عضو مجلس الشعب “هادي شرف” حول رفض طلب ترشحه بسبب عدم وجود وثيقة تثبت إلمامه بالقراءة والكتابة.

وبحسب الرد الذي نشرته الصفحة الرسمية لوزارة العدل عبر فايسبوك، فإن النائب “شرف” تقدم بطلب ترشحه يوم 11 آذار إلى لجنة الترشيح التي درست الطلب ودققته قبل أن تقوم برفضه لعدم وجود وثيقة مصدقة أصولاً تثبت إلمامه بالقراءة والكتابة أو صورة مصدقة عن الشهادة التي يحملها استناداً إلى المادة 32 من التعليمات التنفيذية لقانون الانتخابات رقم 5 لعام 2014.

وذكرت اللجنة القضائية أن “شرف” تقدّم يوم 18 آذار بالاعتراض أمام اللجنة الفرعية وذكر أن من بين أوراق طلب ترشيحه صورة غير مصدقة عن شهادته بالهندسة الزراعية، وبأنه لم يكن يعلم بالاعتراض بسبب دخوله المشفى لمدة 4 أيام.

إلا أن اللجنة الفرعية بعد دراستها للاعتراض قررت ردّه شكلاً لأنه مقدّم خارج المدة القانونية وأصدرت قرارها المبرم يوم 18 آذار.

وأوضحت اللجنة القضائية العليا للانتخابات أن المادة 38 من التعليمات التنفيذية لقانون الانتخابات تنص على أنه يحق لطالب الترشح الذي رفض ترشيحه الاعتراض خلال 3 أيام تبدأ من اليوم الذي يلي إعلان أسماء المقبولين، فيما تبتّ اللجنة الفرعية بالاعتراض خلال 3 أيام من تاريخ تقديمه ويكون قرارها مبرماً.

اقرأ أيضاً:نبيل صالح: لن أترشح للانتخابات القادمة والمجلس يحتاج حركة تصحيحية

ونوّهت اللجنة في نهاية ردها أن هذه حقيقة ما يتعلق برفض طلب ترشيح “شرف” وليس كما ورد في منشوره عبر وسائل التواصل الاجتماعي من مغالطات على حد تعبيرها.

وكان “شرف” قد نشر في وقت سابق عبر صفحته على فايسبوك قائلاً «أنا المهندس هادي شرف الحاصل على شهادة مهندس زراعي منذ 45 عاماً من جامعة دمشق، والحاصل على شهادة الماجستير بالعمارة الحدائقية من جامعة “ميريلاند” في “واشنطن”، والمدرّس في جامعة دمشق المعهد العالي للتخطيط الإقليمي طلبة الماجستير، والعضو الحالي في مجلس الشعب السوري، يرفض طلب ترشحي لأنني لم أقدم ما يثبت أنني أتقن القراءة والكتابة».

وأضاف أن قوائم المرفوضين صدرت مساء الثلاثاء 17 آذار وأنه توجه يوم الأربعاء 18 آذار إلى رئيس لجنة الترشيح مصطحباً وثيقة صادرة عن نقابة المهندسين الزراعيين فطلب إليه تقديم طلب لإدراج الوثيقة مع الإثباتات ففعل لكن طلبه رفض في اليوم التالي.

حالة “شرف” فتحت الباب أمام التساؤل حول تطبيق حرفية القانون أو روح القانون ودور أعضاء مجلس الشعب في التنبه أثناء عملية التشريع وسنّ القوانين لما يمكن أن يتحول إلى ثغرة تثير مفارقات كالتي حصلت مع النائب “شرف”.

اقرأ أيضاً:أكاديمي ونائب حالي يُرفض طلب ترشحه للبرلمان بسبب “القراءة والكتابة”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع