أخر الأخباريوميات مواطن

لتهربهم من فحوص ماقبل الزواج “التلاسيميا” تتزايد في “حماة”

1087 مريض و 36 إصابة خلال العام الحالي و لاعلاج شافي لهم

سناك سوري – متابعات

كشف رئيس قسم التلاسيميا في مشفى الأسد الطبي في “حماة” الدكتور “أحمد بكور” عن وجود 36 مريض تلاسيميا جديد خلال العام الحالي وأن 30 بالمئة منهم من منطقة “الغاب”.

وتعود أسباب المرض إلى قلة الوعي عن التلاسيميا بين جميع شرائح المجتمع بلا استثناء، وتهرب الكثيرين من المقبلين على الزواج من الفحوصات وعدم وعيهم لأهميتها ، ووجود الكثير من حالات الزواج عند المأذون الشرعي، التي لاتجرى لها فحوص ما قبل الزواج ، بل يتم تثبيت زواجهم بدونها في حال حدوث حمل حسب مانقلته صحيفة الفداء المحلية عن “بكور”.

مقالات ذات صلة

عدم وجود قوانين تمنع زواج حملة المرض من بعضهم يساهم أيضاً في زيادة انتشار المرض حسب “بكور” الذي أشار إلى ضرورة التوعية والتثقيف بالمرض بما يسهم في منع حدوث ولادات جديدة مصابة به.

رحلة علاج المرض طويلة وتتطلب نقل دم متكرر للمريض لتعويضه عن كريات الدم التي تنكسر وللمحافظة على مستوى مقبول من الهيموغلوبين في دمه ، ومن الهام أن يحصل المريض على أدوية تساعد على طرد الحديد الزائد من الجسم نتيجة نقل الدم المتكرر ويتم علاج المضاعفات حسب كل حالة ، وهناك أبحاث تجرى لاكتشاف علاج أفضل ، مثل عمليات لزرع نخاع عظمي ولكنها مكلفة جداً ونتائجها ليست مضمونة والذي تكتشف حالاتهم في وقت مبكر ويتلقون العلاج بنقل الدم وطرد الحديد بشكل منتظم ، بإمكانهم العيش بشكل طبيعي مع الإشارة إلى أن كلفة علاج المريض الواحد سنوياً تقدر بمليون ونصف الميلون ليرة سورية.

يذكر أن مرض التلاسيميا وراثي ويسبب فقر دم مزمن، ويصيب الأطفال في مراحل عمرهم المبكر ، حيث تظهر أعراض الإصابة خلال السنة الأولى من شحوب واصفرار وتأخر في النمو.

اقرأ أيضاً:في اليوم العالمي لمرضى السكري: 10 آلاف مريض في السويداء ومعدل الزيادة 50 كل عام

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى