لتحفيز الجيش التركي.. قدموا له طعام الجيش العثماني!

هل عاد الجيش العثماني؟ "الأناضول"

تفاصيل خطيرة تقود إلى نتيجة واحدة الأطماع التركية في سوريا تذهب أبعد بكثير مما يجري حالياً!

سناك سوري-متابعات

يبدو أن تركيا تريد أن تستنهض همم مقاتليها في العدوان على “عفرين” السورية بكل الوسائل الممكنة، حيث أرسلت بلدية “إسكليب” التابعة لولاية “جوروم” فريقاً كاملاً من الطهاة إلى ولاية “كيليس” لطهي نوع من الطعام كان يقدم خصيصاً للجيش العثماني قبل 500 عام.
وبحسب وكالة الأناضول التركية فإن الطهاة البالغ عددهم 25 طاهياً سيعدون أكلة “محاشي إسكليب” وهي أكلة شعبية تقليدية تتألف من أرز خاص وزبدة حيوانية ولحم العجل، ومن ثم سيقدمونها إلى 8 آلاف جندي من المشاركين بالعدوان على عفرين، “مامنعرف إذا رح يسمحوا لفصائل المعارضة ياكلوا منها ولا بس رح يوقفوا يتلمظوا وهني شايفين الجيش العثماني عفواً التركي عمياكل قدامن”.

اقرأ أيضاً: “تركيا” تسيطر على ناحية “راجو” في “عفرين”

أحد الطهاة ويدعى “أحمد كوناش” قال: «جئنا إلى كليس، لإعداد الأكلة التقليدية التي كانت تقدم للجيش في المطبخ العثماني قبل 500 عاما، وتقديمها للجنود»، وأضاف أنهم يحتاجون 12 ساعة لإنهاء إعداد الطعام الذي يطهى في 41 قدراً كبيراً في حديقة مديرية الأغذية والزراعة بكليس.
وسبق أن قامت تركيا بنقل راية تحمل الشعار العثماني إلى مدينة كيليس، حتى تسلمها للجنود المشاركين في العدوان على عفرين، وقالت إنها تهدف من ذلك لرفع الروح القتالية.
وبينما تقول تركيا إن لا أطماع لها في سوريا، بات من الواضح من مجمل اجراءاتها هذه أنها تحفز مقاتليها بتذكيرهم بالجيش العثماني وهذا يدل بوضوح على نية تركيا في استرجاع الأمجاد العثمانية والخلافة وهذا ما يشكل خطراً كبيراً وحقيقياً إن لم يتم التعامل مع هذا العدوان ولجمه قبل أن يمتد أكثر داخل الأراضي السورية.

اقرأ أيضاً: تركيا تكشف عن وجهها الاستعماري في عفرين

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *