“لا للمخدرات” في ريف اللاذقية الشمالي

من نشاطات مركز "لاوديسا" "انترنت"

وتنتشر زراعة الحشيش بشكل سري في الحدائق المنزلية بـ”إدلب” يساعد في ذلك الإنفلات الأمني الحاصل في المدينة.

سناك سوري-خالد عياش

نفذ عدد من المتطوعين حملة توعية ضد المخدرات حملت اسم “لا للمخدرات” بالجزء المتبقي من “ريف اللاذقية الشمالي” تحت سيطرة المعارضة.

الحملة التي أطلقها مركز “لاوديسا” الاجتماعي تهدف للتوعية بأضرار المخدرات وآثارها السلبية على الفرد والمجتمع، حيث تم استهداف النازحين بها في مخيمات الأنصار وسلمى وخربة الجوز.

إقرأ أيضاً: إلقاء القبض على أردنيين بحوزتهما 6 آلاف حبة مخدر في سوريا

وتضمنت الحملة بحسب أحد متطوعين المشاركين بها توزيع برشورات وتنظيم حوارات مع النازحين للتعريف بخطر المخدرات وآثارها السلبية.

وتأتي هذه الحملة في وقت تشهد المخدرات رواجاً كبيراً بين الشباب على امتداد الساحات السورية في كلا مناطق سيطرة المعارضة والحكومة، وفي عام 2015 ذكرت قناة “أورينت”أن نبتة الحشيش باتت تزرع بشكل سري في الحدائق المنزلية نظراً للأرباح الكثيرة التي تحققها هذه التجارة، يساعد في ذلك الإنفلات الأمني في المدينة التي تسيطر عليها فصائل المعارضة والكتائب الإسلامية.

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *