لافروف يهاجم السياسة الأوروبية تجاه سوريا وينتقد بيدرسون

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف _ انترنت

لافروف يؤكد رفض روسيا فتح معابر إضافية للمساعدات الأممية

سناك سوري _ دمشق

جدّد وزير الخارجية الروسي “سيرغي لافروف” معارضة بلاده فتح معبر ثانٍ خارج عن سيطرة الحكومة السورية لإدخال المساعدات الأممية إلى “سوريا”.

وقال “لافروف” خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم مع نظيره التركي “مولود جاويش أوغلو” أنه ينبغي النظر إلى مجمل الأسباب التي أدت لظهور المشاكل الإنسانية في “سوريا” ابتداءً بالعقوبات وقانون “قيصر” الذي فرضته الإدارة الأمريكية، والاستيلاء غير المشروع على الأموال السورية في المصارف الغربية بطلب أمريكي وهو ما لا يمكن وصفه إلا بأنه عملية نهب على حد تعبيره.

وأضاف “لافروف” أن من أسباب المشاكل الإنسانية في “سوريا” رفض الدول الغربية إدخال المساعدات الإنسانية بوساطة المنظمات الدولية عبر “دمشق” وعبر خطوط التماس إلى جميع المناطق التي لا تزال خارج سيطرة الحكومة.

الوزير الروسي لفت إلى أنه بحث الملف مع نظيره التركي مشيراً إلى أن المقترح المقدّم من “النرويج” و”إيرلندا” إلى مجلس الأمن لفتح ممر آخر خارج سيطرة الحكومة السورية يعد تجاهلاً للحقائق التي ذكرها.

كما وجّه “لافروف” انتقاداته لدول الاتحاد الأوروبي تجاه تعاملهم مع الملف السوري قائلاً إن “بروكسل” حين تحاول مساعدة اللاجئين تنظم مؤتمرات تدعو إليها الأمين العام لـ”الأمم المتحدة” وتتجاهل دعوة الحكومة السورية، معتبراً أن الأموال الأوروبية المخصصة للاجئين تحاول إبقاءهم في دول الجوار مثل “تركيا” و “لبنان” إلى ما لا نهاية.

من جهة أخرى رأى “لافروف” أن مهمة المبعوث الدولي الخاص بسوريا “غير بيدرسون” تكمن في تشجيع الأطراف على الحوار وأن يكون مساعداً في هذه العملية دون فرض رؤيته على الأطراف وفقاً للوزير الروسي.

بدوره قال وزير الخارجية التركي “مولود جاويش أوغلو” أن بلاده ستواصل العمل مع “روسيا” لاستمرار الهدوء في “سوريا” من أجل العملية السياسية.
اقرأ أيضاً:بلينكن: قصف سوريا ضروري والوضع الحالي غير مقبول

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع