لافروف : كان هدفنا في “سوريا” منع المتطرفين من إقامة خلافة

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف _ انترنت

لافروف: “روسيا” لا تتمسك بأشخاص محددين ولا تعتمد على شخصنة الأحداث

سناك سوري _ متابعات

قال وزير الخارجية الروسي “سيرغي لافروف” في حديث لصحيفة “الشرق الأوسط” السعودية أن آلافاً من المقاتلين الروس كانوا في صفوف التنظيمات الجهادية وكان من الممكن أن يعودوا في المستقبل إلى بلادهم لتنفيذ عمليات إرهابية ونشاطات هدّامة. وأضاف أن الهدف الروسي في “سوريا” كان محاربة المتطرفين الذين سعوا إلى خلق خلافة شبه دولة على مساحات واسعة من دول المنطقة بما يعنيه ذلك من كارثة على العالم وفق “لافروف”.

ورداً على سؤاله عن أن التدخل الروسي أنقذ النظام وفق تعبير الصحيفة أوضح “لافروف” أن السياسة الخارجية الروسية لم تقم في أي يوم على شخصنة الأحداث، منوهاً بأن “روسيا” لا تتمسك بأشخاص محددين ولا تقف مع شخص ضد آخر.

اقرأ أيضاً:“لافروف” عن اللجنة الدستورية: من المضحك التشبث باسم أو إثنين

واعتبر وزير الخارجية الروسي أن الوجود الإيراني في “سوريا” شرعي لأنه قائم على دعوة الحكومة الشرعية في “دمشق” بخلاف الوجود الأمريكي الذي وصفه “لافروف” بأنه انتهاك مباشر لقرار مجلس الأمن الدولي 2254 لافتاً إلى وجود شعور لدى الجانب الروسي بأن المهمة الأمريكية في المنطقة هي منع استعادة السلامة الإقليمية لـ”سوريا”.

إلا أن الوزير الروسي لفت في المقابل إلى أهمية التعاون الروسي الأمريكي في الملف السوري حيث ذكر أن الاتفاق الروسي الأمريكي حول نزع السلاح الكيماوي من “سوريا” عام 2013 منع سيناريو استخدام القوة كما أن أول تطبيق لوقف الأعمال القتالية عام 2016 جاء بموجب اتفاق بين البلدين وفق الوزير الروسي.

من جانب آخر أكّد الوزير “لافروف” أن الموقف الروسي لا زال رافضاً للاعتداءات الإسرائيلية على “سوريا” محذّراً من تأثير هذه الاعتداءات على زعزعة الاستقرار وإمكانية أن تؤدي إلى تصعيد قد يخرج عن نطاق السيطرة.

اقرأ أيضاً:لافروف: “واشنطن” تحضّر لإقامة دويلة ضمن “سوريا”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع