كيلو السمك 90 ألف .. كم راتب يحتاج السوري لشرائه؟

جودة وأسعد _ سناك سوري

أعطني راتبي سمكاً وعلّمني صيد ثمن اللقز

سناك سوري- متابعات

وصل سعر كيلو سمك “اللقز الرملي” في مدينة “جبلة” إلى 90 ألف ليرة فيما بلغ سعر سمك “اللقز الحفش” إلى 30 ألف و”القجاج البلدي” إلى 22 ألف ليرة. 

وفي قائمة أسعار نشرتها صفحة “شبكة أخبار جبلة” على فايسبوك تراوح سعر سمك “القريدس” بين 10 إلى 70 ألف ليرة، فيما تراوحت بقية أسعار القائمة الطويلة من أنواع السمك المختلفة بين 2500 إلى 17 ألف ليرة، في المدينة البحرية التي تعد مصدراً للسمك المصطاد.

تشير القائمة إلى حجم الارتفاع الكبير في أسعار السمك قبل قدوم رأس السنة الميلادية، والملفت أن أسعار كهذه هي من مصدر الصيد في “جبلة” ما يعني أنها ستزداد في المحافظات الأخرى بعد إضافة أجور النقل وأرباح التوزيع.
وعبّر متابعون عن استغرابهم لهذا الارتفاع الهائل في أسعار السمك وقالت “زينة” : «طيب البحر بحرنا ورزقو خير من الله، ليش حتى يصير محصور بالأثرياء؟!»

اقرأ أيضاً:السمك إلى “سوق الهال” لرفع سعره … “هو بلا سوق هال ماعم نعرف طعمته”

فيما علّق آخرون بعبارات ساخرة من قبيل: «كأنو باعتين السمك بعثة ع بلاد الإغريك يعني؟!» و «ماشالله اللقز الرملي أغلى من الدهب وميسي».

وفي الوقت الذي يصل فيه سعر السمك إلى 90 ألف ليرة فإن راتب الموظف الحكومي لا يزال عند معدل 50 إلى 60 ألف وسطياً، ما يعني حاجته إلى شهرين أو شهر ونصف من العمل مقابل تناول وجبة “اللقز”. 

وبما أن الموظف السوري “صابر التعبان” يضطر للعمل بوظيفة إضافية لتأمين معيشة أسرته، فإنه لن يلجأ للمثل القائل “لا تعطني سمكة ولكن علّمني الصيد” لأنه لا يملك وقتاً للصيد، بل سيبتدع مثلاً خاصاً به «أعطني راتبي بالسمك بدلاً من المال وعلّمني صيد ثمن اللقز».

اقرأ أيضاً:دمشق.. كيلو سمك بـ50 ألف ليرة فقط

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع