كيف ردت “حلب” على العدوان الإسرائيلي ..؟

صورة متداولة للعدوان على حلب _ فايسبوك

العدوان يأتي في لحظة تصعيد دولي وبعد أيام على اعتراف أميركي بسيادة الاحتلال على الجولان

سناك سوري _ حلب

من داخل معمل في المنطقة الصناعية “الشيخ نجار” بـ “حلب” خرج رئيس اتحاد غرف الصناعة السورية “فارس الشهابي” في مقطع مصور أثناء قيامه بصهر بقايا صاروخ إسرائيلي سقط أو أمس خلال العدوان على المدينة .

و أرفق “شهابي” المقطع الذي رصده سناك سوري بقوله «بقايا صواريخ العدو نصهرها بمعاملنا و نصهر معها عدوانه و إجرامه» حيث زار “شهابي” معملاً ملاصقاً لمكان سقوط أحد صواريخ الاحتلال ليقوم بصهر البقايا في إشارة إلى استمرار معامل المنطقة بالعمل كتحدٍّ شعبي للعدوان و سعيه لشل الحركة الصناعية في البلاد.

الإعلامي “كمال خلف” كتب على صفحته على “فيسبوك” داعياً للرد على العدوان ، مشيراً إلى أن أوان الرد اقترب لكن الصبر على العدوان نفد قائلاً «اصفعوهم و ليكن ما يكون»

اقرأ أيضاً :العدوان الإسرائيلي على “حلب” تسبب بانقطاع الكهرباء!

العدوان استهدف مواقع في عمق الشمال السوري بعد فترة من توقف الاعتداءات الإسرائيلية منذ أواخر كانون الثاني الماضي ، حينما أعلن أمين المجلس القومي الإيراني “علي شمخاني” أن “محور المقاومة” اتخذ إجراءات رادعة للرد على الاعتداءات الإسرائيلية و أن الرد المقبل سيكون حاسماً !

يأتي العدوان الإسرائيلي على “حلب” في إطار تصعيدي بعد اعتراف الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” بالسيادة الإسرائيلية على “الجولان” السوري المحتل و الغضب الشعبي العارم في المدن السورية رفضاً للقرار الأمريكي إضافة إلى الأحداث الأخيرة نتيجة توتر الأوضاع على جبهة” قطاع غزة”.

بينما يحاول رئيس وزراء الاحتلال “بنيامين نتنياهو” رفع أسهمه الانتخابية بالقيام بالمزيد من الأعمال العدوانية في”غزة” و “سوريا” لكسب تأييد أوسع من الشارع الإسرائيلي الذي يميل إلى المرشح الأكثر ممارسة للعنف و الأعمال العدوانية في سياساته.

اقرأ أيضاً :“المعلم” يعلن دعم الوجود الإيراني و “شمخاني” يهدد “الاحتلال الاسرائيلي”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع