كيف أجاب المتابعون حول الإقلاع عن التدخين بسبب الغلاء؟

متابع وفي للتدخين «متل ما كان واقف معنا بالفرج ما منتخلى عنو بالضيق»

سناك سوري _ دمشق

وسط حالة الغلاء التي شملت كافة البضائع والسلع في الأسواق كانت أسعار التبغ ترتفع بشكل متسارع لمسه المدخّنون يوماً بعد آخر وحتى الشراء بسعرين مختلفين خلال اليوم الواحد.

سناك سوري أجرى استبياناً للمتابعين فيما إذا كانوا ينوون الإقلاع عن التدخين مع وصول الأسعار لمستويات قياسية، لكن اللافت أن النسبة العظمى من الإجابات أجمعت على رفض الإقلاع عن التدخين.

يقول “حيدرة” «سنقوم بالإقلاع عن هذا الكوكب» فيما يعلّق “جورج” «نحنا لو فينا نأقلع من هالبلد بتنحل كل مشاكلنا»، بينما يبرّر “أحمد” عدم الإقلاع عن التدخين بقوله أن الدخان يهدئ الأعصاب في ظل الضغط الذي نعيشه على حد قوله، وتساءلت “داليا” في السياق ذاته «الحكومة حتكون قد الخطوة إذا تركنا الدخان؟»

غلاء علب السجائر دفع عدداً من المدخّنين للجوء إلى الدخان “العربي” أو “اللف” كونه أرخص سعراً، حيث يقول “معتز” «وتدخن دخان عربي لف شبه من شو بيشكي؟ الباكيت مو النا ونحن متطفلين عليها صار بجيبتنا ليرتين صرنا نحمل باكيت»، لكن “يسار” يردّ بالقول «عم ندخن عربي والسرطان ع أبو مين يشيل».

إجابات طريفة أخرى على غرار رد “زين” الذي قال «الحمدلله أقلعت عن التدخين وحالياً عم أركل» فيما ردّ حساب آخر بالقول «أنا أقلعت عن الوظيفة ذات الدخل المحدود» وأبدى “أحمد” نوعاً خاصاً من الوفاء للتدخين بقوله «متل ما كان واقف معنا أيام الفرج ما منتخلى عنو أيام الضيق».

عموماً، كانت الأغلبية في إجابات الاستبيان تعبّر عن رفض الإقلاع عن التدخين ربطاً بارتفاع أسعاره فما هو العامل الأهم الذي قد يدفع السوريين للإقلاع عن التدخين؟

اقرأ أيضاً: مدير التبغ: جشع الباعة هو السبب بارتفاع سعر الدخان.. والحل؟

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع