كيان الاحتلال يشرعن لنفسه سرقة تيجان دمشق

مخطوطات تيجان دمشق_ انترنت

مخطوطات للتوراة سرقت من دمشق عام 1993

سناك سوري _ متابعات

أصدرت محكمة للاحتلال الإسرائيلي قراراً بإبقاء مخطوطات “تيجان دمشق” الأثرية في عهدة المكتبة المركزية للاحتلال وفق ما نقلت صحيفة “جيروزاليم بوست” العبرية.

وأوضحت الصحيفة أن المحكمة قررت وضع الثقة بالمكتبة الوطنية من أجل الحفاظ على مخطوطات “تيجان دمشق” ورعايتها من أجل الأجيال القادمة.

و”تيجان دمشق” هي مجموعة مخطوطات تاريخية للتوراة تعود إلى القرن العاشر الميلادي.

اقرأ أيضاً: آثار الكنيس اليهودي في “جوبر” وصلت “تركيا”!

ونشرت صحيفة “الأخبار” اللبنانية قبل 9 سنوات مقالاً تناول ملف “تيجان دمشق” المسروقة، وقالت إن سرقة المخطوطات من “دمشق” تمت على يد عميل قام بتهريبها إلى “كندا” حيث تكفّلت الكندية الإسرائيلية “جودي فليد كار” بنقلها إلى “تل أبيب”.

وفي الوقت الذي تصف فيه وسائل الإعلام العبرية عملية سرقة المخطوطات بالعمل البطولي، فإن اتفاقية “الأونيسكو” عام 1970 تمنع المتاجرة بالممتلكات الثقافية وتطالب بإعادة كل القطع المسروقة إلى بلدها الأصلي، إلا أن كيان الاحتلال الإسرائيلي لا يلتزم تاريخياً بالقرارات والاتفاقات الدولية.

اقرأ أيضاً: آثار الكنيس اليهودي السوري وصلت إلى الاحتلال الاسرائيلي

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع