كورونا يوقف إيفاد 600 طالب وعودة أكثر من 100 آخرين من الهند

وزارة التعليم العالي

التعليم العالي ستدرس حالات الإيفاد عند تحسن الظروف

سناك سوري – متابعات

قالت “معاون وزير التعليم العالي لشؤون البحث العلمي” “سحر الفاهوم”، أن «فيروس كورونا أثر بشكل كبير في إيفاد الطلاب إلى الخارج وعودة عدد من الموفدين»، مؤكدةً أنه «عند تحسن الظروف الوزارة ستدرس كل حالة على حدة».

وأوضحت الفاهوم، في تصريح لصحيفة “الوطن”، أن «تداعيات كورونا أثرت على إيفاد الطلاب إلى الخارج، بالإضافة إلى عودة عدد من الطلاب الموفدين العالقين في عدد من الدول، الأمر الذي أوقف إيفادهم بشكل ملحوظ».

وأضافت الفاهوم أن «عدد الذين ينتظرون إيفادهم إلى روسيا، والمنحة الهنغارية، إضافة إلى المنح المرتقبة إلى (مصر وكوبا)، أكثر من 600 موفد بمختلف مراحل الدراسة الجامعية بما فيها الماجستير والدكتوراه».

اقرأ أيضاً:كيف تحافظ على سلامة المسنين في ظل جائحة كورونا ؟

وأشارت إلى «عودة أكثر من 100 موفد إلى الهند بسبب تداعيات كورونا، موضحة أن “التعليم العالي” عند تحسن الظروف وفتح حركة الطيران بين الدول، وتحسن الأوضاع فيها، ستدرس جميع الحالات كل على حدى على أن يستكمل إيفاد الجميع».

ونوهت إلى أنه «تم إيفاد الطلاب ممن عادوا من الخارج إيفاداً داخلياً ومنحهم رواتب الإيفاد الداخلي والاستفادة منهم لحين استكمال إيفادهم إلى الدول الموفدين إليها».

وأكدت معاون وزير التعليم العالي لشؤون البحث العلمي، أنه «تم تبرير فترة انقطاع الطلاب الموفدين في الخارج واحتفاظهم بجميع حقوقهم في الإيفاد».

وخففت السلطات السورية مؤخراً من القيود والإجراءات الاحترازية التي كانت قد فرضتها بسبب انتشار وباء كورونا في البلاد، مع استمرار إغلاق الحدود وتسيير رحلات جوية من آونة لأخرى لإجلاء الرعايا السوريين العالقين في الخارج بما فيهم الطلاب.

ويتواصل تسجيل الإصابات بفيروس كورونا في سوريا منذ آذار الماضي، وحتى الوقت الحالي، حيث بلغ إجمالي عدد الإصابات 417 إصابة، منها 262 حالة نشطة، تعافى منهم 136 حالة، والوفيات بلغت 19 حالة وفاة، بحسب بيانات “وزارة الصحة”.

اقرأ أيضاً: إصابة بكورونا في ريف حلب الشمالي وأخرى لطبيب أسنان بطرطوس

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع