كلمة “صباح الحلاق” من كتلة المجتمع المدني خلال الاجتماع الموسع الأول للجنة الدستورية 31/10/2019

ينشر سناك سوري ماتيسر له من كلمات أعضاء اللجنة الدستورية عن المجتمع المدني، لكي تكون في متناول الجمهور السوري، وكنوع من التوثيق لمجريات عمر هذه اللجنة الدستورية السورية.

نحن تقاسمنا الخبز والملح معا لثلاثة أيام وهذا يعني أنه يمكننا تقاسم مايجمعنا معا
أنا من أقدم منظمة نسائية في سوريا تأسست عام 1948 وتناضل من أجل حقوق المرأة وأنا عضوة في المجلس الاستشاري النسائي من أصل 16 عضوة متنوعات ايديولوجيا وسياسيا وجغرافيا وجميعنا متفقات على دعم العملية الدستورية و وقضايا حقوق المواطنين والمواطنات وعلى أهمية جندرة الدستور من الألف إلى الياء من اسم بلادنا سوريا إلى المساواة في الحقوق لجميع المكونات السورية.
نحن نتطلع لدستور يضمن حقوق الإنسان وحقوق المرأة الإنسانية ومرجعيتنا القرار 2254 الذي أكد على مشاركة النساء في العملية السياسية وعلى القرار 1325 وضرورة إشراك النساء في المفاوضات وبناء السلام المستدام وعلى نصوص في دساتيرنا السورية التي تنص على عدم التمييز بين جميع المواطنين على أساس الجنس والعرق واللون…
لكننا نطالب بنصوص واضحة تنص على المساواة بين النساء والرجال في الحقوق والواجبات في جميع المجالات ضمن الأسرة وفي المجال العام
ونطالب بالنص على الكوتا 30% كحد أدنى وصولا للتناصف كتدبير ايجابي مؤقت وأن يتم حظر التمييز ضد النساء القانوني والمجتمعي واللغوي ومن هنا نؤكد على جندرة لغة الدستور
وأن يجرم كل أشكال العنف ضد المرأة ولدينا مسودة جاهزة لقانون حماية المرأة من العنف تم إعداده في الهيئة السورية لشؤون الأسرة وأنا كنت أعمل بها لكنه مازال في الدرج دعونا نحرجه ونعمل عليه.
نطالب بحيادية الدولة تجاه جميع مكوناتها على اختلاف أديانهم ومذاهبهم وأن تكون مرجعيتنا شرعة حقوق الإنسان
نحن نتطلع لدولة المواطنة دولة الديمقراطية وتحقيق مبادئ المساواة والحرية والمسؤولية والتشاركية لكل المواطنين والمواطنات .
هناك من يدعم مطالبنا من جميع الأطراف وهذا مايجمعنا .. دعونا نعمل على ما يجمعنا من أجل بلادنا سوريا.

اقرأ أيضاً: كلمة “أنور المجني” من كتلة المجتمع المدني خلال الاجتماع الموسع الأول للجنة الدستورية 31/10/2019

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع