“كسرة خبز” مبادرة تعتمد “الشفافية” في تقديم الوجبات خلال “رمضان”!

الفريق يبدأ بتجهيز الوجبات

فريق “كنا وسنبقى” التطوعي سيوزع 30 ألف وجبة بيوم التحدي في “ريف دمشق”

سناك سوري – دمشق

“كسرة خبز” مبادرة رمضانية تهدف لتقديم المساعدة لعدد من أسر محافظة “ريف دمشق” خلال الشهر الفضيل، وذلك عبر تحضير وجبات جاهزة بأيدي المتطوعين من فريق “كنا وسنبقى” التطوعي.

ولأن أي شيء بسيط يمكن أن يحدث فرقاً فقد اختار الفريق تسمية المبادرة بهذا الاسم وفقاً لما أكدته المنسقة الإعلامية للفريق “نور الرز” في حديثها مع “سناك سوري”، مشيرة إلى أن الحملة مستمرة للعام الثاني على التوالي حيث يتم العمل على تجهيز الوجبات في مقر الفريق بمنطقة “مزة جبل” مقابل جامع “الشافعي” من قبل أعضاء الفريق من الشباب المتطوعين حيث يشارك يومياً مايقارب الـ150 متطوع في إعداد الوجبات.

الوصول إلى الأسر المستحقة للوجبات يتم من خلال بعض الجمعيات التي تتعاون مع الفريق في المناطق المستهدفة حسب “الرز” موضحة أنه يتم تقديم لوائح العائلات وعدد الأشخاص ليقوم الفريق بدراستها وتوزيع الوجبات عليها، مشيرة إلى أن الفريق اختار ألا يجمع الأموال من المتبرعين إنما يجمع المواد العينية مثل كيلو رز أو سكر أو ملح أو علبة لبنة بقصد المحافظة على الشفافية مع المتبرع.

اقرأ أيضاً: أطباء سوريون يفتتحون عياداتهم مجاناً للمرضى خلال شهر “رمضان”

عمل الفريق يكون فقط خلال شهر رمضان الكريم على فترتي الفطور والسحور حيث يصل عدد الوجبات إلى 30 ألف وجبة بيوم التحدي وهو يوم الجمعة من كل أسبوع وفقاً لحديث “الرز”، مضيفة أن العمل يبدأ منذ الـ9 صباحاً حيث يبذل الفريق أقصى طاقاته لتوصيل أكبر عدد ممكن من الوجبات.

وتنشط خلال شهر رمضان المبارك المبادرات المجتمعية السورية التي تقدم المساعدة للأهالي وما يخفف الأعباء الاقتصادية عليهم في ظل الظروف الصعبة بصورة تعكس التكافل الاجتماعي الذي حافظ عليه السوريون بالرغم من كل ما عانوه خلال سنوات الحرب.

اقرأ أيضاً: كتر خيرك ليلبس غيرك مبادرة مجتمعية لتأمين الملابس للمحتاجين

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع