“كتر خيرك ليلبس غيرك”.. مبادرة مجتمعية لتأمين الملابس للمحتاجين

جمع ملابس مستعملة وإعادة غسلها و توضيبها لتوزيعها على المحتاجين

سناك سوري – متابعات

“كتر خيرك ليلبس غيرك” مبادرة مجتمعية تهدف لجمع الملابس وإعادة توزيعها، حيث وبعد التبرع بالملابس يتم غسلها بمسحوق “برسيل” وتقوم  جمعية “ساعد” بتوزيعها على المحتاجين لتلك الملابس من خلال مراكز توزيع خاصة، ويؤكد القائمون على الحملة أنها تندرج ضمن المسؤوليات الاجتماعية.

مسؤولة الحملة “مايا بتساليدس” قالت في حديثها مع سناك سوري: «تقوم الحملة على جمع الملابس بصناديق متواجدة في المدارس والجامعات والمراكز التجارية الحيوية، حيث يتم تنظيف هذه الملابس وإعادة تجديدها وتغليفها لتقوم جمعية ساعد بتوزيعها من جديد». مشيرة إلى أن الحملة بدأت منذ 28 شباط الماضي وتستمر حتى 30 آذار القادم.

تضيف: «هناك صناديق بعدد من المقاهي والمولات وبعض المدارس، وكل شخص يريد التبرع بملابس من منزله يتوجه لأقرب مركز و يضعهم بالصندوق المخصص، حيث تقوم  جمعية “ساعد” بتجميعها وأخذها لمقرها حيث يتم غسلها وإعادة تجديدها ثم يتم توزيعها من جديد»، موضحة أنه يتوفر في المقر مصبغة مجهزة وأن التوزيع يتم بناء على قوائم خاصة يتم إعدادها من قبل الجمعية وأنه في كل أسبوع هناك مراكز جديدة للتوزيع وتقرير بعدد القطع التي تم جمعها.

اقرأ أيضاً: في “اللاذقية” صندوق للخير تبرّع بقطعة خضار أو فواكه

جولات الفريق المنظم للحملة في المدارس أظهرت إقبالاً كبيراً لدى الأطفال على المشاركة المجتمعية حيث كانت لديهم رغبة بوضع الملابس التي تبرعوا بها في الصندوق بأنفسهم في حين كان هناك أطفال يرغبون بالتبرع بالجاكيت الذي يلبسونه وفقاً لما نشر على صفحة الحملة على فيسبوك، إضافة إلى أنه تم جمع حتى اليوم مايقارب 5000 كسوة (لباس كامل) سيقوم بتوزيعها فريق من المتطوعين بعد تغليفها وتوضيبها.

جمع الملابس يتم من خلال صناديق موضوعة في مراكز محددة وفقاً لما جاء في إعلان الحملة وهي: «Al Maktab Cafe مقهى المكتب و New-q-mall” قاسيون مول و تاون سنتر – Town Center و وان هايبر ماركت جرمانا، بالإضافة لعدد من المدارس منها: مدرسة إيلاف الخاصة Elaf-school و Friendship Private School مدرسة الصداقة، حيث يشارك طلاب المدارس بالتبرع لهذه الحملة».

يذكر أن الحملة تدعمها شركة “دايركت لاين” صاحبة العلامة التجارية لمسحوق “برسيل” إلا أن فكرتها ذكية وتخدم المجتمع، على أمل أن تحذو باقي الشركات والمصانع السورية حذوها بابتكار حملات دعائية تقدم خدمة للمجتمع السوري.

اقرأ ايضاً:  في “حلب” تستطيع شراء الطعام دون مال

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع