كتائب الشيشاني تتبنى استهداف آلية روسية

آليات روسية ضمن الدوريات المشتركة_ انترنت

إصابة جنديين روسيين بارتجاجات في الدماغ

سناك سوري _ متابعات

تعرّضت الدورية الروسية التركية على طريق “حلب-اللاذقية” الدولي اليوم لهجوم استهدف إحدى الآليات الروسية المشاركة في الدورية وتبنته لاحقاً كتائب تسمي نفسها “خطاب الشيشاني”.
وقال مركز المصالحة الروسي في “سوريا” في بيان رسمي إن الآلية الروسية تعرضت لاستهداف بقاذفة قنابل ما أدى إلى إصابة جنديين روسيين بارتجاج خفيف بالدماغ إضافة إلى تضرر الآلية وهي من طراز “بي تي آر 82” والتي تم سحبها لاحقاً.
وأوضح البيان أنه تم إيقاف الدوريات وعادت الآليات الروسية إلى قواعدها، وتم تقديم المساعدة الطبية للمصابين على الفور إلى أن استقرت حالتهم، مضيفاً أن القوات الروسية والجيش السوري يحققان في هوية المتورطين بالهجوم.

اقرأ أيضاً: عاجل: تفجير يستهدف الدورية الروسية التركية بإدلب (محدث)

من جهتها قالت وزارة الدفاع التركية عبر تويتر إنه وخلال الدورية المشتركة الـ26 على طريق “حلب-اللاذقية” الدولي في “إدلب” في إطار تنفيذ “اتفاق موسكو” تعرضت إحدى الآليات لأضرار بسبب انفجار فيما غطّت النيران المنطقة على الفور واستمرت العملية.
في حين أعلنت مجموعة تطلق على نفسها اسم “كتائب خطاب الشيشاني” عبر “تلغرام” أنها من نفذت العملية، وهي المرة الثالثة على التوالي التي تتبنى بها هذه المجموعة مهاجمة الدوريات المشتركة بعد تبنيها تفجير سيارة مفخخة أثناء مرور الدورية يوم 14 تموز الماضي، وتبنيها استهداف الدورية بقذيفة صاروخية يوم 17 آب الحالي.
ولا تتوافر الكثير من المعلومات عن مجموعة “خطاب الشيشاني” حيث لم يبرز اسمها إلا مع البيانات التي تصدرها لإعلان تبني الدوريات المشتركة.
ومنذ آذار الماضي توصّلت “روسيا” و “تركيا” إلى “اتفاق موسكو” الذي يقضي بوقف إطلاق النار في “إدلب” وتسيير دوريات مشتركة على طريق “حلب-اللاذقية” الدولي تمهيداً لفتحه أمام المسافرين، إلا أن “جبهة النصرة” والفصائل التكفيرية المتحالفة معها في “إدلب” أعلنوا رفضهم للاتفاق منذ ذلك الحين.

اقرأ أيضاً: كتائب خطاب الشيشاني غير معجبة بالروس والأتراك والنصرة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع