كاميرات الإعلام وأضواؤه تتابع حدث كنس شارع غير مأهول بحمص!!

مصور تلفزيوني يصور عمليات كنس شارع خالد بن الوليد في حمص-فيسبوك

“بسام علي”: يمكن الحدث كان بدو طبل وزمر ودبكة بالساحات 7 أيام

سناك سوري-حمص

بعد تنظيف وكنس وشطف شارع خالد بن الوليد” في “حمص” ، والذي ترافق مع تغطية إعلامية وافية، تساءل رئيس فرع اتحاد الصحفيين السابق في حمص بسام علي عبر منشور له على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي: عن الحاجة  إلى كل هذا الإعلام والكاميرات والتطبيل على وسائل التواصل الاجتماعي خاصة وأن الشارع بلا سكان! .

“علي” قال في منشور له عبر الفيسبوك: «تحت عنوان مجلس مدينة حمص يبدأ بتأهيل وتنظيف شارع خالد بن الوليد، يمكن الحدث كان بدو طبل وزمر ودبكة بالساحات 7 أيام»، مشيراً إلى أن تنظيف الشارع في صلب عمل مجلس المدينة «في وقت تبقى فيه أحياء أخرى مزدحمة بمئات الآلاف من السكان بلا أرصفة وبطرق تشبه خنادق القتال».

اقرأ أيضاً: أحياء حمص غير المدعومة: القطط والقوارض يشاركون الأهالي سهر الليالي

ويعتبر الصحفي أن «الطامة الأكبر قيام مجلس المدينة بإعادة تأهيل شوارع وأرصفة في مناطق مهدمة يعني بعد مدة حتما سيعاد ترميمها مرة أخرى».

وأرفق علي صوراً لعمليات الرصد الإعلامي الوافية التي استحقها هذا الحدث الهام جداً!!

ويعاني عدد كبير من أحياء “حمص” من مشكلة القمامة، بالإضافة إلى أنقاض الحرب التي لم تتم إزالتها بالكامل بعد، رغم مضي سنوات على انتهاء المعارك فيها.

اقرأ أيضاً: “جورة الشياح” الأنقاض باقية والمدارس مغلقة

 

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع