كاتب سعودي: “النظام القطري” هو من دمر “سوريا”!

الرئيس السوري وولي العهد السعودي

الكاتب السعودي “يحيى الأمير”: حاولوا استبدال القوى الوطنية القائمة في “سوريا” بقوى ذات ولاءات خارجية.. “إي لاء ولو”!

سناك سوري-متابعات

حمَّل كاتب سعودي “قطر” مسؤولية ما حصل في “سوريا” من دمار ودماء، داعياً للعمل على إنقاذ “سوريا” بطريقة تحفظ الدولة في هذا البلد العريق.

الكاتب السعودي “يحيى الأمير” وفي مقالة له بعنوان “إعادة التفكير في القضية السورية” نشرت في صحيفة “عكاظ” اليوم السبت، اعتبر أن الهدف من كل ما جرى في “سوريا” خلال الـ8 سنوات الماضية هو مشروع استبدال “القوى الوطنية” بأخرى ذات “ولاءات خارجية”، بقوله: «بدأت بشرارة تنطلق في شوارع العواصم العربية، تندلع الفوضى، تتدخل جماعات وقوى وأموال خارجية وتقوم بتوجيه حالة الجريان القائمة إلى مصب واحد ينتهي باستبدال القوى الوطنية القائمة في تلك البلدان بقوى حزبية أيديولوجية ذات ولاءات خارجية».

“الأمير” اتهم 3 دول بتصعيد الأمور في “سوريا”، «حيث ساعد النظام القطري، وكيل ذلك المشروع في المنطقة، بالمال والإعلام سعيا منه ليكون اللاعب الكبير في المنطقة، بينما حملت تركيا مسؤولية التغطية الأيديولوجية للمشروع، وحملت إدارة أوباما مسؤولية التغطية السياسية الدولية».

الكاتب السعودي اعتبر أن المشروع حوَّل الوضع في المنطقة إلى مآساوي للغاية «وأصبحت الدولة الوطنية مهددة بالكامل في مصر وسوريا وليبيا، وكانت المسارات واضحة تعتمد في الغالب على جماعات الإسلام السياسي بوصفها الخيار القادم لتسلم السلطة في كل تلك البلدان»، مشيراً إلى أن نجاح المشروع الذي تبنته “قطر” و”تركيا” وإدارة “أوباما” بحسب الكاتب فيما لو حدث لكانت «المنطقة تحولت إلى البقعة الأسوأ في العالم، خاصة وأن الدفع بجماعات الإسلام السياسي من شأنه أن يستلزم بناء نماذج تخدم ذلك المشروع وتقدمه بصفته الخيار الأنسب، ومن أبرز تلك النماذج تنظيم “داعش” في العراق والشام وما تبعه من ظهور مفاجئ وانتشار سريع في البلدان التي شهدت تلك الفوضى».

اقرأ أيضاً: كاميرا قناة “العربية” السعودية في دمشق.. مشاهد من العاصمة ومفردات جديدة عن “سوريا”

ورغم المحاباة الكبيرة للحكومة السورية الواضحة في مقالة الكاتب السعودي، إلا أنه حاول إيجاد نوع من التوازن في كلماته حين اعتبر أن الوضع في “سوريا” كان مختلفاً عن “ليبيا” و”مصر” و”اليمن” لكون حركات الإسلام السياسي كانت «أقل قدرة على بناء كيانات قادرة على الاشتراك في تحقيق أهداف ذلك المشروع» بسبب «القمع القديم الذي تعرضت له تلك الحركات على يد “النظام السوري”».

الكاتب السعودي حاول تبرير موقف بلاده من الحكومة السورية بشكل ضمني حيث ذكر أن “السعودية” اكتشفت خفايا المشروع باكراً و«بادرت آنذاك في الاتصال بالقيادة السورية مع بداية الأحداث من أجل محاولة بناء تصور مختلف للتعامل مع الأحداث، إلا أن أخطاء كبرى ارتكبها النظام السوري أدت بعد ذلك إلى اتخاذ مواقف حادة منه»، وتلك الأخطاء برأي الكاتب تمثلت بالاستعانة بالحرس الثوري الإيراني.

“الأمير” اتهم “قطر” و”تركيا” بإنشاء وتمويل ما يزيد عن الـ30 فصيلاً عسكرياً في “سوريا”، ليزداد الأمر سوءاً بعد تدخل الحرس الثوري الإيراني، دون أن يذكر عدد الفصائل التي مولتها “السعودية” وأبرزها “جيش الإسلام”، لا بأس فالكاتب يبدو أنه يمهد لمرحلة جديدة من العلاقات السورية السعودية على ما يبدو وهي قائمة على مبدأ “عفا الله عما مضى”.

يضيف “الأمير”: «لعبت إدارة أوباما، إضافة إلى النظامين التركي والقطري، أدوارا ملتبسة ولم تلبث أنقرة أن أصبحت لديها أهدافها الخاصة في سوريا، ومثَّل الجيش الحر الذي اتخذ من تركيا مقرا له أبرز الأدوات التي تم استخدامها من قبل جميع الأطراف، مما أدى إلى انقسامه وتشرذمه، وبالتالي فقد فاعليته مبكرا وتسربت أسلحته إلى مختلف الجماعات والفصائل».

اقرأ أيضاً: الحريري: السعودية توقفت عن دعم المعارضة!

ومجدداً حاول الكاتب السعودي تغيير موقف بلاده من الحكومة السورية قائلاً: «اليوم ومع سعي دول الاستقرار والاعتدال في المنطقة إلى إعادة القاطرة الأمنية والاقتصادية للمنطقة نحو الاستقرار، ومع اللغة الجديدة والتوجهات المدنية التي تقودها “الرياض وأبوظبي” يمكن القول إن كثيرا من تلك الجهود، لكي تتحقق واقعا، لا بد من العمل على إنهاء الملف السوري باتجاه ما يحفظ الدولة السورية ويمثل بداية لإنقاذ ذلك البلد العربي العريق مما شهده طيلة الأعوام الماضية»، معتبراً أن المسؤولية الأكبر تقع على عاتق الحكومة السورية لإعادة التفكير بالقضية السورية خاصة مع العقوبات المفروضة على “إيران”، والموقف السوري الواضح من “تركيا”.

“الأمير” ختم مقالته التي تعبر عن تغيير واضح في خطاب الإعلام السعودي تجاه “سوريا” قائلاً إن الخاسرين في “مؤامرات الربيع العربي” سيتحركون وسيصفون كل تحرك عربي على أنه إنقاذ للحكومة وتخلً عن دماء السوريين، معتبراً أن تلك الأمور «مجرد شعارات لا أساس لها لأن من استرخص دماء السوريين هو من حوّلهم إلى ورقة في لعبة مقامرة خاسرة».

حديث الكاتب السعودي هذا يتزامن مع إعادة افتتاح “الإمارات” سفارتها لدى “دمشق”، وإعلان “البحرين” استئناف العمل بسفارتها داخل البلاد وسط أنباء تتحدث عن افتتاح قريب للسفارة السعودية أيضاً، وهذا ما تشير إليه كلمات الكاتب السعودي بشكل ضمني، كما يتزامن مع إعلان مصادر دبلوماسية عربية لقناة “الميادين” اللبنانية أن “الرياض” أبلغت العواصم العربية أنها لا تمانع عودة “سوريا” إلى الجامعة العربية.

اقرأ أيضاً: رسمياً: علم الإمارات يرفرف في دمشق… افتتاح بارد وتصريحات دافئة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع