كابتن وهدّاف منتخب سوريا يُطرد من الملعب

الكابتن زياد شعبو-انترنت

الكابتن زياد شعبو: حلوة بحقي بعد هالعمر آكل شي هراوة على راسي؟!

سناك سوري-دمشق

قال كابتن المنتخب السوري وهدافه السابق، “زياد شعبو”، إنه طرد من مباراة شباب “تشرين وجبلة” بطريقة لا تليق به، كهدّاف وكابتن سابق للمنتخب الوطني.

حيث ذكر عبر صفحته الشخصية في فيسبوك، وفق ما رصد سناك سوري، أنه عند ذهابه كعادته لحضور مباراة لابنه “ماهر شعبو” الذي يلعب لصالح نادي تشرين، جاء مراقب المباراة برفقة ضابط وعناصر من حفظ النظام، وطلب منه الخروج من الملعب بطريقة غير لائقة، وعلى الرغم من أنه قدّم نفسه للمراقب وتعرّف عليه إلا أنه أصرّ على رأيه، وأجبره على الخروج “بحجة قرار الفريق الحكومي لمنع الجمهور من الحضور”، (بسبب فايروس كورونا).

وعبّر “شعبو” عن انزعاجه قائلاً: «على راسي الفريق الحكومي و على راسي قرار منع الجمهور من دخول الملاعب، كل مرة بجي عالملعب لأحضر مباراة لأبني بالملعب من خلف السور بلاقي ناس قاعدة و متبروظة و بتحضر عالكراسي جوات الملعب، بقول لحالي روح حاول يا ولد ما دام هالناس قاعدة جوا».

اقرأ أيضاً: مصور نهائي كأس الجمهورية في موقف محرج.. من يصور اللعبة أم المسؤولين؟!

وأكد أنها ليست المرة الأولى التي “يتمشكل” فيها مع عناصر حفظ النظام ومراقب المباراة، وأضاف: «حلوة بحقي بعد هالعمر آكل شي هراوة على راسي»، وختم: «أنا ساكت إلي فترة، وعمراقب بصمت، بس الوقت يلي لازم احكي فيه قرب، وإذا حكيت رح وجع كتير، مابدي تحترموا تاريخنا بس عالأقل عاملوا الكل متل بعض».

وانهالت التعليقات تضامناً مع الكابتن “زياد” فقال المدرب “طارق جبّان”: «حدى بيحترم تاريخ حدا هالايام يا حيف على هيك معاملة»، ومن جانبه ذكر الصحفي “جعفر ميا” قصة مشابهة حصلت مؤخراً مع لاعب نادي حطين “حسين جويد”، قائلاً في تعليقه على منشور “شعبو”: «أول مبارح الشرطي دفش حسين جويد ومابدو يسمحلو يفوت لحتقى قنعناه إنو هالشب لاعب منتخب ولاعب حطين».

يذكر أن “زياد شعبو” لعب مع عدة أندية سوريّة بالإضافة للمنتخب الوطني، وسبق له أن استلم تدريب نادي حطين لفترة قصيرة.

اقرأ أيضاً: لاعب يدعو لوقف النشاط الكروي السوري (إي وبيضلوا المسؤولين عنو بلا مناصب)؟!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع