قيادي معارض: تفاهم تركي أميركي على إبعاد “قسد” عن كامل منطقتي الجزيرة والفرات!

مقاتلون من "قسد"-انترنت

التفاهم الأميركي التركي يقضي أيضاً بإبعاد الجيش السوري عن المنطقة السورية!

سناك سوري-متابعات

كشف المتحدث باسم “مجلس القبائل والعشائر السورية” “مضر حماد الأسعد” عن تفاهم أميركي تركي يقضي بإبعاد مقاتلي “قسد” عن الحدود التركية مسافة 32 كم.

“الأسعد” قال إن المحادثات الأميركية التركية التي وصفها بـ”الطويلة والشاقة” خرجت بعدة نتائج أولها إبعاد مسلحي “قسد” عن الحدود، بالإضافة إلى «إخلاء المنطقة نهائيا من كافة العناصر المسلحة وتكون بديلا عنها نشر دوريات مشتركة أمريكية تركية على طول الحدود التركية السورية حوالي 800 كم ريثما يتم تشكيل شرطة ومجالس مدنية محلية لإدارة المناطق التي جرى حولها التفاهم مع عودة اللاجئين السوريين».

المتحدث باسم مجلس القبائل والعشائر السورية والذي يعيش في “تركيا” أكد في تصريحات نقلها موقع “باسنيوز” أنه وفور تطبيق هذه الخطوة سينتقل التفاهم الأميركي التركي إلى خطوته الثانية المتضمنة تطبيق الاجراءات السابقة، وبحسب “الأسعد” فإن من ضمن هذه الإجراءات إبعاد القوات الحكومية السورية من المنطقة الشرقية وجعلها منطقة نفوذ أميركي تركي فقط.

اقرأ أيضاً: كاتبة روسية: أميركا تستعد لإبعاد “قسد” من المناطق التي تسيطر عليها

حديث “الأسعد” يتقاطع مع معلومات نشرتها صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية عن مفاوضات تجريها “الولايات المتحدة” و”تركيا” لتسيير دوريات مشتركة في “منطقة آمنة” بعمق 32 كم على طول الحدود السورية التركية، ونقلت الصحيفة عن مسؤولين من البلدين لم تكشف عن هويتهم أن المقترح الذي يتم التفاوض حوله يقضي بانسحاب “قسد” من المنطقة المتفق عليها رغم الدور الذي لعبته “قسد” إلى جانب “التحالف الدولي” في المعركة ضد تنظيم “داعش”.

قائد القيادة المركزية الأميركية “كينث ماكينزي” سبق وأن قال في تصريح متلفز إنه «من المهم التجاوب مع المطالب المعقولة لتركيا شريكتنا وحليفتنا في حلف الناتو بحيث لا تكون عرضة لهجمات من شمال شرق سوريا»، فهل تجد “واشنطن” بمنح “أنقرة” منطقة عازلة على الحدود السورية التركية تديرها وتُخرج “قسد” منها مطلباً معقولاً؟!.

اقرأ أيضاً: سوريا: الجيش السوري يتقدم بشكل مفاجئ بالرقة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع