قيادي بعثي يطالب بزيادة رواتب المسؤولين والوزراء!

القيادي البعثي مهدي دخل الله _ انترنت

“دخل الله” يجب رفع رواتب المسؤولين.. ويقارن سوريا مع لبنان والعراق

سناك سوري _ متابعات

طالب القيادي البعثي “مهدي دخل الله” برفع رواتب المسؤولين في “سوريا” من وزراء ومديرين لمواجهة الفساد.

وخلال مقالٍ له في صحيفة “تشرين” الحكومية تحت عنوان “عبث السياسة .. الرواتب والفساد” قارن عضو القيادة المركزية في حزب “البعث” بين الإجراءات التي اتخذتها الحكومتان اللبنانية والعراقية من خفض لرواتب الوزراء والنواب تحت ضغط الشارع المطالب بمكافحة الفساد، وبين الطريقة التي يجب اتباعها في “سوريا” لمواجهة الفساد وذلك عبر رفع رواتب المسؤولين وفق رأيه.

وبرّر “دخل الله” دعوته لرفع رواتب المسؤولين بأنه في الوقت الذي يصل فيه راتب النائب والوزير في “لبنان” و “العراق” إلى مبالغ تتراوح بين 9 إلى 18 ألف دولار شهرياً فإن راتب مدير عام في “سوريا” يبلغ قرابة 150 دولار فقط، متسائلاً كيف للمدير أن يتدبّر شؤون أسرته بهذا الراتب؟ وكيف يمكن لنائب في البرلمان لا يتجاوز راتبه 100 دولار أن يواجه الحياة ومطالبها؟

من جهة أخرى وخلال استعراضه لحاجات المسؤولين رأى “دخل الله” أن المسؤول لا يستطيع العمل في وظيفة أخرى بعد الظهر من جهة، ومن جهة أخرى يحتاج “مضطراً” إلى مصاريف لشراء ملابس يخرج بها في مظهرٍ يليق بمنصبه وفق “دخل الله”.

اقرأ أيضاً:قيادي بعثي ينتقد المحللين السياسيين في الإعلام السوري

القيادي البعثي لم ينسَ الإشارة إلى مبدأ “العدالة الاجتماعية” حيث رأى أن الراتب يجب أن يتناسب مع حجم المسؤولية ويكون على مستوى ناتج العمل وأهمية هذا الناتج على المجتمع، ونقل “دخل الله” موقفاً رواه له أحد المديرين العامين قائلاً أن راتب المستخدم في المديرية يقارب راتب المدير، وأن المسؤوليات الملقاة على عاتق المدير تساوي عشرات أضعاف مسؤوليات المستخدم.

ويضيف المدير بحسب “دخل الله” أن هذه المسؤوليات تجعله متوتراً طوال النهار والليل من أجل العمل بينما يعود المستخدم إلى منزله مرتاحاً دون ضغوط!

ويصل “دخل الله” في نهاية المقال إلى نتيجة تفيد بضرورة رفع رواتب المسؤولين لحمايتهم من الانزلاق إلى الفساد على حد تعبيره.

اقرأ أيضاً:قيادي بعثي يتهم العلمانيين بالداعشية و دكتورة بعثية تتهمه بالانقلاب !

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع