قيادي إسلامي معارض: يدعو بالشفاء للسيدة أسماء الأسد

المرشد العام السابق للإخوان المسلمين “عصام العطار” تعرض لهجوم بعد المنشور ولقي مدافعين كثر

سناك سوري 

تعرض المرشد العام للإخوان المسلمين السابق “عصام العطار” لهجوم عنيف من معارضين متطرفين وتكفيريين لأنه دعا للسيدة “أسماء الأسد” بالشفاء من مرض السرطان التي تعاني منه.
التعليقات وصلت حد “تكفير” العطار وهو من أبرز القيادات الاسلامية المعارضة، فمنهم من قال إنه لا يؤتمن على دين ومنهم من قال إنه يريد العودة لحضن الوطن، بينما ألمح ثروت حميدو إلى أن “العطار” غادر سوريا قبل عقود طويلة بصفقة مع السلطة السورية، إلا أن “العطار” رد عليه وقال إن من يقول هذا الكلام كاذب.
في الوقت ذاته كان هناك مئات المدافعين عن محتوى منشور “العطار”، تقول “ياسمينة أبو حطب” ليتنا نتعلم التسامح والتعامل بأخلاق الإسلام وتسامحه، بينما دعا “اسماعيل هاشم” إلى تطهير القلوب من كل حقد وضغينة.
“العطار” قال في منشوره إن الشماتة ليست من شيم الكرام، وأضاف: أقول لـ أسماء الأسد عافاك الله وشفاك وهداك واستعملك في صلاحٍ وإصلاحٍ وحقٍ وخير.
ثم عاد العطار في منشور ثاني ليؤكد على ماكتبه، ويرد على منتقديه بالقول حبذا لو التزمنا أدب الأسلام في النقد والحوار.
هذا وتشهد سوريا منذ سنوات خطاباً حادا متطرفاً إقصائياً يحض على الكراهية وهو ما يعتبره كثيرون أنه يشكل خطراً على المجتمع السوري ومستقبل البلاد.
يذكر أن السيدة أسماء الأسد عقيلة الرئيس السوري بشار الأسد أصيبت بمرض “سرطان الثدي” وأعلنت إصابتها على الملأ ونشرت صوراً لها بعد الإصابة، وهو ما شكل حافزاً للنساء المريضات لمواجهات المرض وللأخريات من أجل الفحص المبكر للكشف عنه من أجل علاجه إن وجد.

<div\>

 

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *