قيادات المعارضة تتقاسم سلطة قص الشريط

قص الشريط في مدينة الراعي _ فايسبوك

احتفال “ثوري” بمناسبة ذكرى العدوان التركي

سناك سوري _ متابعات

شهدت مدينة “الراعي” بريف “حلب” الشمالي الشرقي أمس احتفالاً نظمته الفصائل المدعومة تركياً بمناسبة الذكرى الرابعة لسقوط المدينة بيد قوات العدوان التركي.

ونشرت صفحة “المجلس المحلي لمدينة الراعي” على فايسبوك صوراً للاحتفال الذي وصفته بـ”الثوري” وقالت أنه تضمن افتتاح عدد من المباني الخدمية منها مبنى المجلس المحلي ومبنى المعبر الحدودي.

وتحت ظل الأعلام التركية وبقيادة والي “كلس” التركية “رجب صوي تورك” حضر عدد من قيادات المعارضة السورية المتمركزة في “تركيا” وقياديين من الفصائل المدعومة تركياً في المنطقة، وشاركوا في الاحتفال “الثوري” لذكرى العدوان.

اقرأ أيضاً:الأناضول تستبدل اسم مدينة سورية بآخر تركي… وتعلن عن فتح مركز اتصالات فيها

وكان لافتاً في مشهد الافتتاح وجود شريط طويل من الحرير تولّى قصّه جميع الحاضرين تقريباً متقاسمين سلطة قص الشريط، وحرص كلٌّ منهم على تسجيل مشاركته في هذا الحدث الضخم والمساهمة في إنجاز قص الشريط.

من رئيس الائتلاف “نصر الحريري” إلى رئيس حكومة الائتلاف “عبد الرحمن مصطفى” إلى القياديين الآخرين الحاضرين بدا مشهد الشريط وتمسّك كلٍّ منهم بأخذ حصة من “القص” ملخصاً لفكرة الهوس بالوصول إلى أي سلطة حتى ولو كانت على شريط حرير، حتى وإن كان المقابل لذلك التبعية المطلقة لـ”تركيا” والاحتفال بعدوانها على منطقة سورية وتجاهل جميع الانتهاكات التركية بحق السوريين في سبيل “سلطة قص الشريط”.

اقرأ أيضاً:جماعة الإخوان المسلمين تدعو “تركيا” لـ “احتلال سوريا”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع