قوات اقتحام تصل إلى درعا بعد أيام على أحداث دامية في مزيريب

وصول تعزيزات عسكرية إلى محافظة درعا بعد توترات أمنية

سناك سوري – درعا

وصلت صباح اليوم تعزيزات عسكرية إلى محافظة درعا جنوب سوريا والتي تشهد توترات أمنية منذ فترة طويلة كان أبرزها خلال الأيام الماضية الهجوم على مخفر ناحية مزيريب وخطف 9 عناصر وإطلاق النار عليهم ما أودى بحياتهم.
مصادر محلية قالت لـ سناك سوري إن القوات التي وصلت اليوم متخصصة بالاقتحامات، وربطت المصادر بين وصولها وحادثة مزيريب مشيرة إلى أن الهدف هو إنهاء الوجود المسلح لجماعة “الصبيحي” التي اعتدت على مخفر الناحية.
هذا وبحسب المعلومات فإن هناك مفاوضات مع “الصبيحي“وجماعته لتسليم أنفسهم وتجنب القتال مضى عليها عدة أيام دون جدوى، ويأمل الأهالي أن تنجح هذه المساعي في تجنيب المحافظة عمليات عسكرية.

اقرأ أيضاً: سوريا: هجوم على مخفر شرطة في درعا واختطاف عناصره

يذكر أن محافظة درعا كانت قد دخلت في اتفاق التسوية منذ العام 2018 وراحت تستعيد تدريجياً دورة الحياة فيها، حيث شهدت خلال الفترة الماضية على سبيل المثال عودة للزراعات المحلية التي تعيش من خلالها آلاف الأسر، إضافة إلى عودة بعض الفعاليات الاقتصادية نتيجة الاستقرار النسبي الذي لطالما عكرته الأحداث الأمنية.

اقرأ أيضاً: درعا: التبغ.. زراعة أوقفتها الفتاوي بالأمس.. وغاب عنها الدعم اليوم!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع