قناة روسية: استثمار مرفأ طرطوس لن يؤدي لتجاوز العقوبات على سوريا

القناة: المرفأ بحاجة لتأهيل… ولهذه الأسباب حددت مدة العقد 49 عاماً

سناك سوري – متابعات

قالت قناة روسيا اليوم إن مرفأ طرطوس المتوقع استثماره من قبل روسيا الاتحادية، بحاجة لتأهيل من جديد وأن معظم الآليات فيه غير جاهزة.
القناة التي نقلت عن خبير لم تسمه قدمت معلومات حول المرفأ من أبرزها أن فيه 5000 عاملاً وهو رقم هائل مقارنةً مع مرفأ “نوفوروسيسك” الروسي الذي يعمل فيه 600 عامل فقط.
وبحسب الخبير فإن المكان الذي يحتاج إلى عامل واحد يوجد فيه نحو ستة عمال.
وضع العمال كان أحد الخلافات الرئيسية في مفاوضات توقيع العقد بحسب الخبير الذي أشار إلى وجود حل مقترح يقضي بالابقاء على 36% منهم وتحويل الآخرين إلى جهات حكومية أو إحالة بعضهم للتقاعد.
الخبير القانوني “عمار يوسف” رجح أن يكون العقد استثمارياً وليس استئجار لأن الاستئجار يخرج المرفأ خارج السيادة السورية وهو مرفوض بالنسبة للسلطات السورية، كما أن الاستثمار رائج في عديد من موانئ العالم.
مدة 49 عاماً التي تم الحديث عنها لاعلاقة بالملكية أو ماشابه ذلك وإنما بالعمر الزمني للمنشأة، موضحاً أن عمر الإنشاءات المعدنية في البحر 50 عاماً وبعد ذلك تحتاج تأهيل لهذا تأتي العقود 49 عاماً.
موضوع تجاوز العقوبات عن طريق استثمار المرفأ أمر نفاه بشكل قاطع “يوسف” الذي بين أنه لن يؤدي استثماره لتجاوز العقوبات فالعقوبات على البلد بحد ذاته وتشمل كل شيء يدخل إليه عن أي طريق.
القناة نشرت معلومات عن مرفأ طرطوس مفادها أن مساحته حاليا 3 مليون متر مربع، منها 1،8 مليون ساحات ومستودعات وأرصفة والباقي أحواض مائية.
التقرير يجزم بوضوح أنه في النهاية يحكم التفاصيل العقد ودون الاطلاع على العقد النهائي يبقى هذا الكلام غير دقيق.

يذكر أن خبر قرب توقيع عقد استثمار المرفأ الذي أعلنه نائب رئيس الوزراء الروسي أثار ويثير ضجة واسعة في سوريا حول أسباب الاستثمار وتفاصيل العقد ومستقبل العمال .. إلخ.

اقرأ أيضاً الروس في طرطوس 49 عاماً… والسوريون منقسمون بين مؤيد ورافض

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع