قصي خولي يخاف اتهام الجمهور له بالغرور والتفاخر

قصي خولي - فيسبوك

قصي خولي يوجه رسالة بعد نجاح مسلسل “2020”

سناك سوري – متابعات

وجه الفنان “قصي خولي” من خلال مقطع فيديو رسالة إلى جمهوره ومتابعيه، بعد النجاح الذي حققه مسلسله “2020” الذي عُرض خلال السباق الدرامي الرمضاني هذا العام.

“قصي خولي” أعرب من خلال الفيديو الذي نشره عبر “انستغرام”، عن شكره وتقديره لكل من ساهم بنجاح مسلسل “2020” بكلمات تدل على فائق امتنانه لتعليقاتهم سواء الموجهة له أو للعمل نفسه.

اقرأ أيضاً: باسم ياخور وقصي خولي أفضل ممثلان في دراما رمضان

الفنان “خولي” أوضح بأن سبب نشره للفيديو رغم قراءته لكافة التعليقات الإيجابية من زملائه، ومتابعيه، والتي كانت تأتيه منذ بداية عرض العمل هو الخجل من مدح نفسه، قائلاً: «كنت أخجل من ردي على هذه التعليقات كي لا يقال أني أشهّر بنجاحي كمدعاةٍ للفخر، والغرور».

كما أكد “قصي خولي” أن مجتمعنا في الوقت الحاضر يخيف الإنسان من إعلانه للفرح بما أنجز، وذلك بسبب الاتهامات التي توجه، وخاصة للفنان بالغرور، والكبرياء.

موجهاً الشكر أيضاً لكل من كتب عنه كلمة صادقة وحقيقية وخص بذلك الشكر فئة النقاد الذين نقدوا العمل بكلمات مبنية على المقارنات والتحليل الإيجابي البناء، معرباً عن امتنانه لكلمات المتابعين الذين قيموا العمل بذكاءٍ وحب ووصفهم بالجمهور الواعي.

وأشاد “خولي” بنجاح عمل 2020 وعبر عن فخره بدقة العمل وبشخصية “صافي” التي لاقت مديحاً كبيراً من قبل الجماهير، قائلاً: «لن أستحي من ما وصلت إليه بدعم فريق العمل في مسلسل “2020”، ومن النجاح الكبير فيه».

اقرأ أيضاً: مسلسل قصي خولي أفضل مسلسل عربي مشترك

وأكد أن “2020” هو عبارة عن شراكة متكاملة بينه، وبين فريق العمل من إخراج، وملابس، ومكياج، وغيرهم، مما أدى إلى إنتاج دراما عربية تكللت بالنجاح، وسيبقى لها وجودها وأثره، مختتماً بجملته الشهيرة في المسلسل “يا عفو الله”، قائلاً: «”2020” عمل أفتخر به جداً».

مسلسل “2020” دراما عربية مشتركة من تأليف “بلال شحادات” و”نادين جابر” وإخراج “فيليب أسمر”، وإنتاج شركة “سيدرز آرت – صباح إخوان” للإنتاج الفني.، وبطولة الفنانة اللبنانية “نادين نجيم”، و”قصي خولي”، كما شارك في المسلسل فنانون منهم “كارمن لبّس”، “رندة كعدي”، المطرب “رامي عياش”، “جنيد زين الدين”، “يوسف حداد”، “رولا بقسماتي”، وآخرون.

اقرأ أيضاً: أنطوانيت نجيب: نضال الأحمدية فبركت رواية ضدي وتهربت من الأمر

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع