قسد تتقدم في جبهة السوسة بعد ثلاثة أيام من مجزرة التحالف الدولي

لا أنباء عن وضع المدنيين العالقين داخل البلدة حتى الآن.

سناك سوري – رصد

بعد ثلاثة أيام على المجزرة التي راح ضحيتها أكثر من ستين مدنياً سورياً، من قبل غارات جوية للتحالف الدولي على بلدة “السوسة”، شنت “قوات سوريا الديمقراطية” اليوم الاثنين، هجوماً مباغتاً على “داعش” داخل البلدة، بعد أن كانت الاشتباكات مقتصرة على المحيط، والقرى المجاورة لها.

وأكدت “قسد” في خبر عاجل اطلع عليه سناك سوري بعد ظهر اليوم: «أن الاشتباكات انتقلت إلى داخل البلدة (120 كم جنوب شرق دير الزور) بعد هجوم مباغت لعناصرها باتجاه تحصينات التنظيم». مشيرة إلى سيطرتها على نصف البلدة، حيث تمكن عناصر “قسد” من قنص “انتحاري” داعشي خلال محاولته الوصول بسيارة مفخخة إلى قرية “موزان”، وتفكيك عدد من الألغام بمحيط قرية “الجردي”.

البيان لم يوضح ما إذا كانت “طائرات التحالف” قد ساهمت في التقدم كما جرت العادة، أو إذا كانت مدفعيته قد اشتركت في الاشتباكات العنيفة مع التنظيم الذي يعتبر بلدة السوسة معقله الثاني هناك.

المعلومات ما زالت شحيحة من هناك، نظراً لاشتعال الجبهات، وعنف الاشتباكات بين الفريقين، وهو ما يجعل معرفة أوضاع المدنيين المحاصرين في البلدة صعباً للغاية، وسط أحاديث عن انتفاء العلاج، والإسعافات الأولية الضرورية، وهو ما جعل أعداد المصابين بالغارة الجوية الأمريكية يرتفع، ويزيد من المعاناة والمأساة التي يعيشونها طوال سنوات من حكم “داعش”.

إقرأ أيضاً عن مجزرة دير الزور: التحالف الدولي يعترف ولا يعترف

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *