الرئيسيةشباب ومجتمع

قرية سورية تقرر إلغاء نفقة الميت تماشياً مع الظروف الاقتصادية

أهالي القرية خرجوا بالعديد من القرارات لمساعدة الأهالي بظل الظروف الراهنة

قرر أهالي قرية تل معروف 40 كم عن “القامشلي”، وبالإجماع خلال الاجتماع الذي عقدوه في القرية يوم الإثنين، إلغاء وليمة الميت التي تعتبر إحدى أكبر الأعباء المادية على آل الفقيد خاصة الأسر غير المقتدرة، وذلك بهدف تخفيف الأعباء الاقتصادية.

سناك سوري – عبد العظيم عبد الله

“نصر عبدي”، أحد أهالي القرية، قال لـ”سناك سوري”، إن العادة أن يقوم أهل الميت في ثالث أيام العزاء، بتحضير وتجهيز الطعام نفقة عن روحه، «ويقومون بذبح الذبائح ويجتمع فيه مئات الأشخاص وهناك أسر كثيرة تعاني كثيراً من هذا العرف الموروث من عشرات السنين، قررنا إلغاءه في قريتنا ولامانع على الأسر المقتدرة أن تعطي الصدقات بطرق أخرى بدون الحاجة لتجهيز الأكل في الخيمة وبيت العزاء في اليوم الأخير».

ومن قرارات الأهالي حسب “عبدي”: «تم الإجماع لشراء مولدة كهربائية لضخ مياه الشرب من الآبار وهو أمر مهم أيضاً، بالإضافة لإنشاء صندوق خاصة بقريتنا يجمع فيه تبرعات عينية حسب القدرة يكون عوناً وسنداً لأي أسرة تحتاجه وتواجهها ظروف طارئة، سواء أمر طبي أو حادث مروري وغيرها من القصص والواجبات الإنسانية والاجتماعية».

اقرأ أيضاً: السويداء…العمل المجتمعي ينتشر بالعدوى مبادرات تعليمية للمدرسين والطلاب

إجماع أهالي قرية “تل معروف” لاتخاذ مثل هذه القرارات اعتبر مجتمعيا خطوة مهمة، ورحب بها نسبة كبيرة من أهالي المنطقة ويأملون أن تكون فرصة لقرى أخرى باتخاذ القرارات ذاتها.

وتشهد معظم المناطق والقرى السورية حالات تعاون مماثلة غايتها التخفيف من الأعباء الاقتصادية، والظروف المعيشية الصعبة التي فرضتها ظروف الحرب والغلاء الفاحش الذي تشهده”سوريا” بشكل عام.

اقرأ أيضاً: السويداء.. حسنات الموتى لتعليم الشباب ومساعدتهم

 

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى