قرار يجبر النازحين على إرسال أطفالهم إلى الدروس الدينية

مخيم بريف إدلب _ انترنت

تهديد بالطرد من المخيمات لكل من لا يلتزم بالقرار

سناك سوري _ متابعات

أصدرت “جبهة النصرة” في “إدلب” قراراً يقضي بإجبار النازحين على إرسال أطفالهم إلى المساجد لتلقي الدروس الدينية ودروس تحفيظ القرآن.

وقالت وكالة “نورث برس” المحلية أن المجلس المحلي لمدينة “معرة النعمان” التابع لـ”النصرة” أبلغ النازحين في مخيم “قرية الحنان” أن عليهم إرسال كافة أطفالهم الذين تتراوح أعمارهم بين 7 و12 عاماً إلى المساجد لتلقي الدروس الدينية.

وبحسب مصادر الوكالة فإن النازحين الذين يقطنون المخيم سيحرمون من السكن في المخيم وسيتم إجبارهم على إخلاء أماكن سكنهم في حال عدم التزامهم بقرار “النصرة” والامتناع عن إرسال أطفالهم إلى الدروس الدينية.

قرار “النصرة” يأتي كجزء من سياستها الهادفة إلى نشر التطرف والعقائد المتشددة بين الأطفال والترويج لأيديولوجيتها التكفيرية عبر تلقين الأطفال أفكاراً متطرفة تتستر بقناع التعليم الديني وتحفيظ القرآن.

وخلال سنوات الحرب السورية كان الأطفال هدفاً لنشر العقائد المختلفة لأطراف النزاع، في انتهاك لحقوقهم كأطفال في تعليم محايد، ولعل أكثر النماذج تطرفاً خلال الأزمة كان استهداف تنظيم “داعش” للأطفال في نشر أفكاره المتطرفة وإقحامهم في القتال تحت مسمى “أشبال الخلافة” وما شابه، إلى جانب ما أقامته قوات العدوان التركي من مدارس دينية تستهدف الأطفال في الشمال السوري.

اقرأ أيضاً:الأوقاف التركية تخرّج دفعة أطفال سوريين من مدارسها الدينية

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع