قرار قطعي.. ممنوع المرض لمن راتبه 50 ألف ليرة!

مرضى غسيل الكلية في مشفى درعا الوطني

يوميات موظفة سورية تدهورت صحتها نتيجة الضغوط وكادت تصاب بجلطة نتيجة الفاتورة الطبية

سناك سوري-رحاب تامر

استيقظت “سعاد” وهي بالكاد تتنفس ذلك اليوم المشؤوم (لاحقاً تعرفون لماذا مشؤوم)، لتنادي على زوجها: “قوم يا رجال يا بتلحق يا مابتلحق”.

استنفر الزوج “البارد” بلهفة غير مسبوقة، تقول “سعاد”، وتضيف لـ”سناك سوري”: «يمكن فكر واحد من ولادو، وخجل بعدين يتباطأ وقت عرف إنو أنا المريضة فلبس تيابو وانطلقنا عالمشفى».

في المستشفى الحكومي، وبعد إجراء الفحوصات الروتينية، (ومالكم على سعاد حلفان، إنو الفحوصات صارت بسرعة بعد الواسطة والتدخل)، لم تظهر أي أمراض واضحة لتسبب تلك الحالة، ليتفق الأطباء أنها ناجمة عن توتر ومجهود وضغط نفسي، (اخصا عليها هالـ سعاد، بنوب ماطلعت غرندايزر)،  في تلك الأثناء وبعد مضي ساعتين كانت الزوجة قد بدأت باستعادة أنفاسها الطبيعية.

«سمعت يا رجال، توتر وضغط نفسي تبقى انتبه بعدين، أحسن ما تشتغل شوفير على خط البيت المشفى»، وجهت “سعاد” حديثها لزوجها وهما يخرجان من المستشفى باتجاه المخبر الخاص، لإجراء بعض التحاليل التي لم تكن متوفرة في المستشفى الحكومي.

اقرأ أيضاً: تكشيرة زوجي.. زمور السرفيس.. حوادث سورية يومية تنتهي بـ كنتُ جميلة!

طوال تلك الفترة، لم ينطق الزوج بأي كلمة، (أصلا مو من عادتو يحكي)، تقول “سعاد” التي كانت قد وصلت حينها إلى أحد المخابر الخاصة، يتملكها إحساس الخوف من عملية “سحب الدم”، والإغماء في حال رأت منظره أو عملية سحبه من يدها، صوت الممرضة قطع مخاوف “سعاد” وبدد هواجسها بالكامل: «الحساب 62 ألف ليرة يا مدام».

رعب عملية سحب النقود من الحقيبة، هونّت كثيراً من رعب عملية سحب الدم من اليد، والزوجة التي كانت خائفة قبل قليل، تسمرّت عيناها بحركة واحدة نحو الأمام، لا تشعر، لا تدرك، «عرفتوا هلا ليش كان يوم مشؤوم؟ يعني الواحد بيمرض من التوتر والضغوط، وبينجلط من الفاتورة الطبية».

دردشة سريعة بين الزوجة المريضة، والطبيبة في المخبر، حول التدخين وعدد السجائر اليومية التي تدخنها “سعاد”، أثارت الزوج الذي نطق أولى كلماته، منذ انطلاق رحلته الإسعافية صباحاً، قال: «قليلا يا دكتورة إنو التدخين هالقد مابيجوز، مابيجوز لا والله».

خرجت الموظفة السورية “سعاد”، وفي يقينها قرار قطعي، بأنها ستبدأ بممارسة نظام حياتي صحي بالكامل، ممارسة الرياضة، تخفيف التدخين، الابتعاد عن التوتر، «باختصار ممنوع المرض لمن راتبه 50 ألف ليرة».

اقرأ أيضاً: يوم مثلث برمودا.. ماذا تعرف عن مثلثات رعب السوريين – رحاب تامر

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع