قتل 4 أفراد من عائلته وانتحر.. حريق في منزل أدى لاكتشاف عملية سرقة.. عناوين الصباح

صورة تعبيرية

العمال على موعد مع مهرجان السياحة العمالية، وقرية تنعم بالكهرباء بعد 6 سنوات، والفنانون السوريون يعايدون جمهورهم..

سناك سوري – متابعات

يستقبل السوريون ثالث أيام عيد الأضحى، بما تيسر لهم من سبل للترويح عن النفس، بعد انقضاء أول يومين المخصصين بالعادة لزيارة الأهل واصطحاب الأطفال إلى أماكن اللعب والحدائق العامة، في حال كانت المدخرات المخصصة للعيد صامدة حتى اليوم، ولم تتعرض لانتكاسات قوية، أو أن تكون الخطة بالأصل تشمل كل أيام العيد.

في حين شهدت مدينة “عين العرب” حادثة مروعة في ثاني أيام العيد، حيث أقدم رجل على قتل 4 أشخاص من عائلته، وأصاب اثنين آخرين، قبل أن يقوم بقتل نفسه بالسلاح ذاته، وفق ما تداوله الناشطون على شبكات التواصل الاجتماعي، دون توضيح الأسباب.

حادثة الاعتداء على الطبيب تتفاعل

أعلنت وزارة الداخلية عن تفاصيل حادثة الاعتداء على أحد الأطباء في مشفى “المجتهد” حيث قام اثنان من مرافقي أحد المرضى الذي تعرض لحادث سير، بالتهجم على الطبيب وشتمه، واللحاق به إلى غرفة العناية الإسعافية وضربه، بحجة تأخره في تقديم العلاج، بينما كان الطبيب ينتظر صورة الطبقي المحوري للمريض، ولم يقم بنقله من النقالة إلى السرير حتى تأتيه نتيجة الصورة كون المريض يعاني من 7 كسور بالأضلاع وكسر بالكتف الأيسر، ليتم إلقاء القبض على المدعوان “ر – ش” و “و – ص”، من قبل مركز شرطة المشفى.

الحادثة أثارت ردود أفعال كثيرة، بين مدافع عن الأطباء والضغط الكبير الذين يتعرضون له، وخاصة مشافي العاصمة في ظل خروج بعض مشافي الريف عن الخدمة، وبين مستاء من الخدمات الصحية في المشافي العامة، و لا مبالاة بعض الأطباء، وخاصة في الحالات الإسعافية ما قد يفقد ذوي المريض أعصابهم، إلا أن الغالبية أجمعوا عى ضرورة احترام القوانين مهما كانت الظروف.

“اللاذقية”: 11 حريق، اثنان منها في مكب “البصة” خلال ساعتين

أعلن فوج إطفاء اللاذقية عن تلقيه بالأمس، 11 بلاغ عن حدوث حرائق في مناطق مختلفة في المحافظة، أغلبها من الحرائق الصغيرة، فيما اندلع اثنان منها في مكب “البصة ” للقمامة خلال ساعتين فقط، بينما قاد حريق ثالث لكشف عملية سرقة، حيث اضطر رجال الإطفاء لخلع الباب الحديدي لأحد المنازل الواقعة في حي “بوقا”، وبعد إخماد النيران التي اشتعلت في الصالون وغرفة النوم، قام العناصر بالاتصال بالشرطة لاستلام المنزل، ليتضح أن المنزل تعرض لحادثة سرقة صباحاً،كما ذكرت صفحة فوج الإطفاء على الفيسبوك.

المهرجانات تتواصل . والدولة لم تتكلف على “بلودان”..

أسدل الستار عن مهرجان “بلودان” السياحي الثالث بعد 4 أيام من الفعاليات التي حضرها يومياً حوالي 16 ألف زائر، دون أن يكلف الدولة أية أعباء مالية، وإنما تكفلت جهات داعمة بالأمر كما ذكر “وائل كيال” مدير سياحة “ريف دمشق” دون أن يذكر هذه الجهات، مبيناً أن الخطوة القادة ستكون مهرجان “صيدنايا” في 22 من آب الجاري بالتعاون مع وزارة السياحة.( تشرين، ألين هلال).

وفي “حمص” تتواصل فعاليات مهرجان عيد السيدة العاشر في كنيسة “أم الزنار”، التي تتضمن أمسيات موسيقية ومرتلة، وعروض للكشافة، وتكريماً للناجحين بالشهادات، إضافة لافتتاح معرض منوع للمأكولات، وكذلك الحال في بلدة “رباح” ومهرجانها الثالث عشر الذي تستمر نشاطاته الفنية والرياضية المتنوعة.(سانا).

اقرأ أيضاً: سوريا تستورد التثقيف من إيران ..الحكومة تدرس صرف رواتب للطلاب.. حصاد الصباح!

والعمال على موعد مع “بسيط 2019”

أما عمال “سوريا” فإنهم على موعد مع مهرجانهم الخاص بهم ضمن مهرجان السياحة العمالية “بسيط 2019″، يومي 15 و16 من آب الجاري، في رأس البسيط في “اللاذقية” في أماكن الراحة والاستجمام المخصصة للعمال هناك،( هيي أكيد للعمال للعمال).

حيث أنهى الاتحاد العام لنقابات العمال التحضيرات لهذا الحدث العمالي الذي سيتضمن حفلات فنية، ومسابقات رياضية وسينما شاطئية وسوقاً خيرية، وتكريم أبطال الأندية العمالية الحاصلين على جوائز، وغيرها من النشاطات، بحسب “جمال القادري” رئيس الاتحاد الذي أشار لافتتاح مخبز “البسيط” على هامش المهرجان، لتأمين رغيف الخبز للعمال الذين يقضون إجازاتهم في “الشاليهات العمالية” (انبسطوا يا عمال، ولسا بتقولوا القيادة النقابية ما عم تهتم فيكم، بس ياترى مين هنن العمال يللي رح يقدروا يحضروا، وهل الرواتب كافية).

“القادري” وعلى ما جرت العادة تطرق لضرورة “اجتراح” الحلول لتحسين الوضع المعيشي (والله بدها جراحة إسعافية القصة)، من خلال زيادة الرواتب ومتمماتها (بس لا تصير المطالب زيادة المتممات بس)، والابتعاد عن الخطط الانكماشية (الخطة عاملة كماشة عالمواطن السوري)، مشيراً للتحضير للملتقى النقابي الدولي للتضامن مع عمال وشعب “سوريا”، الذي سيقام في “أيلول” المقبل، بهدف كسر الحصار، حيث ثبّتت 50 منظمة نقابية عربية وأجنبية مشاركتها حتى الآن، إضافة إلى أكثر من 100 شخصية نقابية وسياسية وثقافية من مختلف البلدان. (البعث، بشير فرزان).

“أم باطنة” تنعم بالكهرباء بعد 6 سنوات

عادت الكهرباء إلى قرية “أم باطنة” في ريف “القنيطرة” بعد انقطاع دام 6 سنوات، فور انتهاء الورشات من أعمال تركيب مركزي تحويل في “أم باطنة” وقرية “رسم الخوالد”، وصيانة وتأهيل شبكات التوتر المتوسط بطول 7 كم، وشبكة التوتر المنخفض. بحسب ما نقلت وكالة “سانا” عن المهندس “بسام المصري”، مدير كهرباء “القنيطرة”. (ألف مبروك يا أهل أم باطنة، وعقبال باقي القرى).

بكلفة 31 مليون ليرة.. انتهاء المرحلة الأولى لترميم صرح الثورة السورية الكبرى

أعلن “نشأت كيوان” رئيس دائرة آثار “السويداء”، عن انتهاء المرحلة الأولى لترميم صرح الثورة السورية الكبرى في بلدة “القريا”، حيث استغرق العمل عاماً كاملاً تم خلاله تنفيذ مشروع تأهيل شبكة تصريف مياه الأمطار على سطح الصرح وتأمين خطوط تصرف جديدة ضمنه، إضافة لإنارة الفتحة الخارجية بالطاقة المتجددة، ومشروع دراسة الأعمال الكهربائية والميكانيكية داخله، بتكلفة بلغت 31 مليون ليرة.

“كيوان” توقع انتهاء المراحل اللاحقة لترميم الصرح الذي يضم رقات قائد الثورة السورية الكبرى “سلطان ياشا الأطرش” إضافة لمتحفاً عام، وصالة كبيرة لاستقبال الزوار ومكتبة رئيسية وقاعة للمطالعة ومدرجاً يتسع لنحو 200 شخص، خلال العام القادم، تكلفة 80 مليون لصيانة ساحات الصرح الوسطى والعلوية، و16 مليون لتأهيل لوحات الفيسفساء، و 190 مليون لحل مشكلة الرطوبة وتكتيم الطبقات النفوذة. (ثورة أون لاين)

كيف عايد الفنانون السوريون جمهورهم ..

تداولت بعض الصفحات الفنية صوراً لبعض نجوم الدراما السوريين الذين تمنوا لجمهورهم السعادة في عيد الأضحى، حيث اختار “تيم حسن” صورة له ولزوجته  ليطل بها على صفحته الشخصية متمنياً عيداً سعيداً لمتابعي الصفحة، في حين ظهر “عابد فهد” و”باسل خياط” معاً على متن قارب بحري، بينما التقى “أيمن زيدان” و “أيمن رضا” في “أربيل”، فيما تمنى “باسم ياخور” وزوجته  الفرح للجميع. (الفيسبوك).

اقرأ أيضاً: “أبو عمشة” يعايد العمشات بقميص “جبل شيخ الجبل” والبوسة عالراس.. إعدام مواطنين شمالاً

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع