قتل مدني بتهمة تهريب السجائر واعتقال آخر انتقد الفساد

عناصر جبهة النصرة _ انترنت

شاب زار والدته فقتل على مرأى منها

سناك سوري _ متابعات

خسر مدني حياته متأثراً بجراح أصيب بها إثر إطلاق مسلحي “جبهة النصرة” النار عليه في مدينة “دارة عزة” بريف “حلب” الغربي.

وقال “المرصد السوري لحقوق الإنسان” المعارض أن دورية من “النصرة” داهمت منزل مدني من أبناء “دارة عزة” بهدف اعتقاله بتهمة تهريب السجائر من مناطق سيطرة الفصائل المدعومة تركياً في ريف “حلب” الشمالي، إلى مناطق سيطرة “النصرة” في “إدلب” وريف “حلب” الغربي.

وأوضح المصدر أن المواطن المستهدف حاول الهرب خوفاً من الوقوع في يد مسلحي “النصرة” الذين بادروا بإطلاق النار عليه بشكل مباشر ما أدى لإصابته بجروح بليغة خسر حياته على إثرها يوم أمس.
اقرأ أيضاً:النصرة تشنّ معركة من طرف واحد ضد الأراجيل في إدلب
ووثّق المرصد حادثة أخرى أقدم خلالها مسلحو “النصرة” على اعتقال مواطن من مدينة “سرمين” بريف “إدلب” الشرقي بتهمة انتقاد ممارسات “النصرة” وفساد عناصرها وفقاً للمصدر.

صفحة “انتهاكات جبهة النصرة” قالت بدورها أن مسلحي “النصرة” أقدموا على إطلاق النار يوم الجمعة الماضي على الشاب “ممدوح رشيد العمر” الذي ينحدر من بلدة “جوزف” بريف “إدلب” الجنوبي على مرأى من والدته التي أتى لزيارتها مؤخراً قادماً من “عفرين” بريف “حلب” الشمالي، دون توضيح المزيد عن ملابسات الجريمة، إلا أن الصفحة أشارت إلى أن الشاب سبق واعتقل لدى “النصرة” قرابة السنة.

وتأتي هذه الحوادث في ظل استمرار انتهاكات “النصرة” وجرائمها بحق المدنيين من قتل واعتقال وغيرها مع غياب أي جهة بإمكانها محاسبة عناصر “النصرة” عن جرائمهم المرتكبة بعد أن نصّبت “النصرة” نفسها كسلطة أمر واقع على الأهالي في الشمال.
اقرأ أيضاً:إدلب :”النصرة” تعدم مواطنين وتعتقل طالباً جامعياً

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع