قبيل القمة المرتقبة عالمياً.. بايدن يضغط على بوتين في سوريا

بوتين - بايدن - إنترنت

سوريا حاضرة في تجاذبات ماقبل قمة أبرز اللاعبين الدوليين في الصراع السوري

سناك سوري – متابعات

يقوم الرئيس الأمريكي “جو بايدن” بالضغط على الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” قبيل القمة التي ستجمعهما في 16 الشهر الجاري من أجل زيادة معابر مرور المساعدات العابرة للحدود لإدخالها إلى “سوريا” والتي ترفضها دمشق وتطالب أن تمر عبر القنوات الرسمية السورية وتخضع للمراقبة والتفتيش لكي لا تكون ممرات لعبور الأسلحة.

ووفق ما نقلت مجلة “فورين بوليسي” الأمريكية أن النداء الرئاسي يأتي بعد إحاطة وزير الخارجية الأمريكي “أنطوني بلينكين” أمام مجلس الأمن الدولي في آذار الماضي بخصوص الأزمة الإنسانية في “سوريا” إضافة للزيارة الأخيرة التي قامت بها السفيرة الأمريكية لدى “الأمم المتحدة” “ليندا توماس جرينفيلد” إلى “تركيا” لجمع الدعم للأزمة الإنسانية في سوريا.

وأشارت المجلة إلى أنه أجبرت “روسيا” “الأمم المتحدة” على تقليص برنامج ضخم مصمم لتقديم المساعدة المنقذة للحياة من خلال عدد قليل من نقاط العبور الحدودية في “تركيا” و”الأردن” و”العراق” لملايين السوريين الذين يعيشون في المناطق التي يسيطر عليها الفصائل المسلحة في شمال غرب “سوريا” وفي الجزيرة السورية.
إشكالية المعابر غير الشرعية لطالما كانت موضوع مواجهة في مجلس الأمن بين الغرب من جهة والصين وروسيا من جهة أخرى بصفتهما حليفين للحكومة السورية، ففي جلسة لمجلس الأمن عام 2020 حول نفس الموضوع قالت الصين وروسيا بحسب سبوتنيك حينها إن المساعدات التي تمر عبر معابر لا تسيطر عليها الحكومة السورية لا حاجة لها لأن تلك المناطق يمكن الوصول إليها من داخل سوريا وإن آلية نقل المساعدات هذه كانت مؤقتة أصلا، وحان الوقت لإنهاء عملها نظراً للتغيرات على الأرض في سوريا واقترحت بدلا من ذلك تمديد آلية نقل المساعدات لمدة نصف عام، ليتم بعد ذلك إيصال المساعدات من خلال معبر باب الهوى حصراً.

وقالت بأن “موسكو” من الممكن أن تغلق البرنامج بشكل نهائي أو تقصر تفويضها من عام إلى ستة أشهر بحلول 10 تموز المقبل عندما يأتي موعد التجديد مشيرةً إلى تحذيرات الأمم المتحدة من أنها قد تتسبب بكارثة إنسانية وفق المصدر.

يذكر أن “بوتين” قبل أيام قال في حديثه في منتدى “سان بطرسبرغ” أنه من الخطأ أن تنتقد “الولايات المتحدة” قمع احتجاجات معارضة لحكومات في الخارج بينما هي تحاكم أمريكيين لديهم “مطالب سياسية” مشيراً إلى أنه لا يتوقع أن تنتج عن هذه القمة تقدم كبير على صعيد الخلافات بينهما.

اقرأ أيضاً: مصادر: روسيا أقرضت سوريا 500 مليون دولار لإيقاف تدهور الليرة 

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع