قبيلة “العكيدات” تطالب بتوحيد مناطق ضفتي الفرات

قبيلة “العكيدات” تدعو “قسد” لتسليم إدارة المنطقة إلى أهلها!

سناك سوري _ متابعات 

طالب شيوخ عشائر قبيلة “العكيدات” عبر بيان صادر عن القبيلة تسليم إدارة قرى وبلدات ريف “دير الزور” لأبناء المنطقة وإطلاق سراح المعتقلين في سجون “قسد” ووقف الاعتقالات التعسفية وإخلاء المخيمات من النساء و الأطفال.

بيانُ “العكيدات” صدر عقب اجتماع لشيوخ القبيلة في مدينة “الشحيل” بريف “دير الزور” الشرقي عقب التوترات الأخيرة التي تشهدها المنطقة والصدامات بين الأهالي و”قسد”.

حيث شهدت مدينة “الشحيل” الخميس الماضي مصرع 6 أشخاص من عائلة واحدة أثناء مداهمة ليلية نفذها عناصر “قسد” بدعم من طائرات التحالف في حي “الكتف” في المدينة لتزداد حالة الاستياء الشعبي من ممارسات “قسد” بعد أسابيع من المظاهرات المناهضة لها.

كما دعا البيان إلى توحيد مناطق شرق الفرات وغربه ورفض تقسيم القبيلة بين ضفتي النهر، وعرضَ البيان على قوات “التحالف الدولي” التعاون من أجل توحيد المنطقتين مبيناً امتلاك القبيلة للمقدرات العسكرية والأمنية، وكان لافتاً عدم تطرق بيان القبيلة إلى مساندة التحالف لـ”قسد” حين داهمت الحي وتسببت بسقوط ضحايا.

في المقابل نقلت مصادر محلية في “الشحيل” أنباءً عن انتشار منشورات مجهولة المصدر في المدينة تطالب بعودة المؤسسات الحكومية السورية وترفض الوجود الأمريكي و إدارة “قسد” للمنطقة!.

اقرأ أيضاً: العشائر تتصدر المشهد الإعلامي… 3 مؤتمرات بين الحكومة و”قسد” و”تركيا”

وتشهد مناطق سيطرة “قسد” شرق الفرات تظاهرات شعبية واسعة انطلقت في بدايتها احتجاجاً على الغلاء وارتفاع أسعار المحروقات وفساد المجالس المحلية وبينما وعدت “قسد” خلال ما سمته “ملتقى العشائر في عين عيسى” بتلبية مطالب الأهالي التي لخصها وجهاء العشائر بـ 20 نقطة فإنها لم تتخذ أي إجراءات على الأرض لتهدئة الأوضاع.

فيما ازداد التوتر في المنطقة على خلفية مواجهة قوات “قسد” للمتظاهرين بإطلاق الرصاص في عدة مناطق من ريف “دير الزور” وقيادة حملات اعتقال واسعة لسكان المنطقة إلى جانب الحادثة التي شهدتها مدينة “الشحيل” مؤخراً.

من جهتها اعتبرت القيادية في حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي “عائشة حسو” خلال حديثٍ لموقع “العربية.نت” أن الاحتجاجات ضد “قسد” مفتعلة!.

بينما ساندت “قوات التحالف” عناصر “قسد” في قتل المدنيين لإشعال المزيد من الفتن في المنطقة فإن مسؤولي “التحالف” لم يخرجوا بموقف واضح تجاه الاحتجاجات والتوترات المستمرة.

في السياق تقدمت الخارجية السورية بشكوى إلى مجلس الأمن دعته فيها لتحمل مسؤولياته لوقف اعتداءات “قسد” على الأهالي بدعم من التحالف بقيادة “واشنطن” بهدف «إخضاع المواطنين السوريين الشرفاء المطالبين بحقوقهم وبعودة الدولة السورية لممارسة دورها في هذه المنطقة».

اقرأ أيضاً: ريف “دير الزور” مظاهرات ضد “قسد” و أنباء عن ضحايا بين المتظاهرين!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع