قبيلة العقيدات تطالب تحالف أميركا بتسليمها إدارة دير الزور

رئيس فرع أمن منشق يحذر العقيدات من مواجهة أمريكا عسكرياً

سناك سوري _ متابعات

أصدرت “قبيلة العقيدات” اليوم بياناً حمّلت فيه “التحالف الدولي” بقيادة أميركا، مسؤولية ما يجري في “دير الزور” كونه من أسس سلطات الأمر الواقع ويشرف عليها في إشارة إلى “قسد”.

وجاء في البيان الذي أطلق بعد اجتماع عدد من وجهاء وشيوخ وأبناء القبيلة في بلدة “ذيبان” بريف “دير الزور” الشرقي بناء على دعوة الشيخين “مصعب الهفل” و”إبراهيم الهفل”، أن “العقيدات” تطالب بتشكيل لجنة تحقيق في حادثة اغتيال الشيخ “مطشر الهفل” مؤخراً على أن تكون مؤلفة من أشخاص مهنيين ومختصين وبمشاركة أشخاص محققين ولديهم خبرة طويلة من القبيلة يرشحهم الشيخ “إبراهيم الهفل”.

وطالب البيان “التحالف الدولي” بتسليم إدارة المنطقة لأصحابها، بحيث يأخذ المكون العربي دوره الكامل في إدارة المنطقة وقيادتها، إضافة إلى مطالبة التحالف وكل الدول الفاعلة في الملف السوري بالدفع باتجاه الحل السياسي الذي يضمن حقوق السوريين ووحدة واستقلال “سوريا”.

ودعت “العقيدات” إلى الإفراج عن المعتقلين وإيجاد حلول جذرية وإنسانية لقضية المخيمات وإعادة النساء والأطفال إلى أهلهم وذويهم، فيما وضع البيان مهلة شهر واحد من تاريخ صدوره لاستجابة “التحالف الدولي” للمطالب الواردة فيه.

من جهة أخرى نشر موقع “فرات بوست” المحلي تسجيلاً صوتياً للسفير السوري في “العراق” المنشق “نواف الفارس” والذي شغل منصب رئيس فرع الامن السياسي باللاذقية سابقا، وينتمي لقبيلة “العقيدات” والذي اتهم خلاله الأجهزة الأمنية بإجبار وجهاء القبيلة في مناطق غرب الفرات على الاجتماع وإصدار بيان مناهض لـ”قسد”.

اقرأ أيضاً:قسد تحاصر البلدات المنتفضة ضدها في ديرالزور

وتناول “الفارس” وضع أبناء القبيلة شرق الفرات، وقال إنه يعارض قيامهم بمواجهة القوات الأمريكية بالسلاح لأنها تستطيع تهجيرهم عن كامل مناطقهم باتجاه الغرب كما فعلت مع قبائل “العراق” سابقاً، مشيراً إلى أن على أبناء القبيلة الانضمام لـ”قسد” والسيطرة عليها بانتظار الظرف المناسب لتسلم قيادة المنطقة.

وجاءت هذه التطورات بعد أن فجّرت حادثة اغتيال الشيخ “مطشر الهفل” موجة احتجاجات شملت عدة قرى وبلدات بريف “دير الزور” الشرقي حيث تسكن عوائل “العقيدات”، حيث طالب المحتجون بالكشف الفوري عن قتلة “الهفل” محملين “قسد” مسؤولية ذلك بحكم أنها المسيطرة على المنطقة.

وردت “قسد” على الاحتجاجات بحملات أمنية واعتقالات عدة قالت أنها استهدفت إرهابيين اعتدوا على عناصرها بالسلاح، كما نفت مسؤوليتها عن اغتيال “الهفل” ووعدت بالكشف عن الجناة ومحاسبتهم.

اقرأ أيضاً:مظاهرات وصدامات تعم ريف ديرالزور في مواجهة قسد

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع