قائد “قسد”: نبحث الشراكة مع الرئيس “بشار الأسد” لمواجهة العدوان التركي

قائد قسد "مظلوم عبدي"-انترنت

هل يتم الاتفاق بين الحكومة و”قسد” وتتجنب منطقة شرق الفرات وأهلها العدوان التركي المرتقب؟

سناك سوري-متابعات

أعلن القائد العام لـ”قوات سوريا الديمقراطية” “مظلوم عبدي” أنهم يبحثون الآن الشراكة مع الرئيس “بشار الأسد” لمواجهة العدوان التركي، مشيراً إلى أنه أحد الخيارات التي يضعونها على الطاولة.

“عبدي” وفي لقاء له مع محطة “إن بي سي نيوز” الأميركية، قال إن «مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية المكلفين بحراسة الآلاف من أسرى داعش يهرعون إلى الحدود قبل هجوم متوقع من القوات التركية»، مضيفاً أن مراقبة أسرى “داعش” المحتجزين في “سوريا” «باتت أولوية ثانية الآن بعد أن مهدت الولايات المتحدة الطريق لهجوم تركي من المرجح أن يستهدف قواتنا على طول الحدود».

اقرأ أيضاً: قيادي تركي: الحكومة التركية يجب أن تدعم الجيش السوري وتتعاون معه

وكان مصدر مطلع قد أكد لـ سناك سوري يوم أمس الإثنين أن هناك وساطة عاجلة بدأ العمل عليها من قبل جهات فضّل عدم ذكرها، وهدفها الوصول إلى صيغة تفاهم تفضي إلى أن يدخل الجيش السوري إلى مناطق سيطرة “قسد” ويصل إلى الحدود السورية التركية ويشرف عليها بشكل مباشر لردع العدوان التركي وتجنيب المنطقة العدوان التركي.

وتعيش منطقة “شرق الفرات” توتراً كبيراً بدأ يوم السبت حين أعلن الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” أن العدوان على المنطقة قد يبدأ في أي لحظة، لتؤكد الولايات المتحدة بعد ذلك أنها لن تتدخل لوقف الهجوم ولن تساعد “قسد” (رويترز)، وقامت بإخلاء موقعين عسكريين لها على الحدود السورية التركية، الأول في “رأس العين” بمحافظة “الحسكة” والثاني في “تل أبيض” بمحافظة “الرقة”.

اقرأ أيضاً: مصادر: وساطة تُسابق التهديدات التركية وتهدف لعودة الجيش السوري إلى الحدود

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع