في “طرطوس” اعتداءات على خطوط النفط… وعين الرقابة تغط في نوم عميق

الاعتداءات في منطقة الرمال الذهبية… والمواطنون يشتكون منها

سناك سوري- نورس علي

تعرضت خطوط النفط المخترقة للشريط الساحلي للكثير من التعديات خاصة في شاليهات الرمال الذهبية بمنطقة “الخراب” الأوسط التابعة لمدينة “بانياس”، حيث قام بعض أصحاب الشاليهات بزيادة مساحتها على حساب حرم الخطوط دون أن تتخذ الجهات المعنية أي إجراء بحق المعتدين.

بعض التعديات تمت بغطاء من القرار 131 الصادر عن المكتب التنفيذي لمجلس محافظة “طرطوس” والذي أجاز التعدي لحالات فردية مخالفاً بذلك نظام ضابطة البناء في الشاليهات حيث قام البعض من أصحاب الشاليهات بتجاوز حرم الخطوط وتوسيع حدائق شاليهاتهم وبناء غرف زجاجية وشرفات.

وتقول المواطنة “هلا قلعة جي” مالكة شاليه في الرمال الذهبية ومتضررة من التعدي على حرم الخط على العقار 1345 منطقة “متن الساحل” العقارية في حديثها مع سناك سوري:«إن العقار هو حرم خط النفط وموازي للشريط الساحلي بعد حرم الأملاك البحرية مباشرة، وهو ملك للدولة السورية ويمنع منعاً باتاً التعدي عليه بأي صفة، ولكن في منطقة الرمال الذهبية تم التعدي عليه من قبل أصحاب الشاليهات وذلك بإشادة حدائق خاصة ومساكن وغيرها».

وتضيف :« قدمت شكوى للجهات المختصة مفادها وجود تعديات على حرم خط النفط، سببت الضرر  لي كونها حجبت عني جزءاً من المشهد البحري بينما التعديات على الحرم زادت المساحات وأصبحت تحتسب من قيم العقارات مادياً  التعديات»، مشيرة إلى أن التعديات تظهر واضحة ما بين الأوتاد المعدنية الموضوعة من قبل شركة النفط لتحديد الحرم، حيث يفصل بين كل وتدين مسافة 50 متر، وتبرز فيما بينها التعديات.”كما هو مبين في الصورة المرافقة”

التعديات كبيرة وقديمة حسب معلومات مدير الرقابة الداخلية في الشركة السورية لنقل النفط  “عبد الكريم أحمد” الذي أكد في اتصال خاص مع سناك سوري:«أن مذكرات إزالة التعديات أعدت للمتعدين على خطوط النفط وبلغ أصحابها، علماً أن التعديات كبيرة وقديمة، ومتابعتها في الرمال يحتاج إلى وسائل تواصل مع أصحاب الشاليهات المقيمين أساساً خارج “طرطوس” وهي مشكلة تواجههم دائماً».

وكانت محافظة “طرطوس” أزالت في العام 2015 عدداً من مقاسم الشاليهات المخالفة في الرمال الذهبية بناء على قرار من الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش لكن يبدو أن عملية الهدم فيها خيار وفقوس ولم تتم إزالة كل المخالفات في المنطقة، فيما يتساءل المواطنون كيف يمكن للرقابة أن تسمح بإشادة وقيام هذه المخالفات أصلاً التي يقام الكثير منها في وضح النهار وتحت أعين الجميع.

اقرأ أيضاً: “طرطوس” متعهد يحفر 8 أمتار في الأرض ويقضي على أساسات مبنى مجاور ويشرد 20 عائلة.

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *