في دير الزور… كاد أن يصدمه بدراجته الهوائية فقتله!

الشاب القاتل من صفحة وزارة الداخلية

طُعن على طريق مدرسته.. وشجار بسيط أودى بحياته

سناك سوري – متابعات

لقي الشاب “م ع” سبعة عشر عاماً حتفه طعناً بخنجر من الشاب “ع ع” ستة عشر عاماً إثر شجار نشب بينهما في محلة المطار القديم بالقرب من جامع عثمان بن عفان في مدينة “دير الزور”.

الشجار بين الشابين الحدثين حصل وفقاً لما نقلته صفحة وزارة الداخلية على فيسبوك عندما كان الشاب المغدور “محمد ع”  ذاهب إلى مدرسته على دراجته النارية والتقى مع الشاب “ع ع” في مكان الحادثة المذكور حيث كادا أن يتصادما مع بعضهما بدراجتيهما فقام المغدور بضرب الشاب الآخر بحجر على رأسه ورميه أرضاً وهو مادفعه لإشهار خنجر كان بحوزته وضرب المغدور على فخذه الأيسر وصدره فوقع أرضاً ولاذ القاتل بالفرار.

تقرير مشفى الاسد الجامعي بمدينة “دير الزور” بين ان سبب الوفاة يعود لجرح قاطع على الفخذ مما أدى لتوقف القلب والتنفس ووفاة الشاب، في حين تم القاء القبض على الشاب الآخر.

الحادثة المؤسفة تركت وراءها عائلتين منكوبتين الاولى بفقدان ابنها الشاب الذي كانت تحلم بان تراه خريجا من مدرسته او جامعيا واخر قاتل يحمل صفة بشعة ربما لم يكن يدرك لحظة حمله لهذا السلاح بمثل هذا السن انها ستؤدي به الى السجن وانها ستشكل خطرا على حياته وحياة الاخرين.

يذكر ان العديد من المحافظات السورية شهدت حوادث مماثلة ضحيتها شبان أحداث وأطفال وهو مايستدعي البحث في الاسباب وزيادة حملات التوعية من قبل الجهات الحكومية والمجتمع المحلي حول خطر هذه الظواهر على المجتمع والاسرة وحياة الشباب بشكل خاص.

اقرأ أيضاً: طرطوس.. تفاصيل غامضة لجريمة قتل واغتصاب طفلة

الخنجر اداة الجريمة

 

 

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع