في حماة.. مياه مهدورة في حديقة وقرية محرومة من المياه!

المياه المهدورة في أحد الحدائق بمدينة حماة-صحيفة الفداء

أهالي قرية “ربيعة” لن يشربوا ما لم تأت الكهرباء 10 ساعات لمرة واحدة فقط

سناك سوري-متابعات

في الوقت الذي تهدر فيه المياه بإحدى الحدائق بمدينة “حماة”، يعاني أهالي قرية “الربيعة” بريف المدينة من أزمة مياه خانقة بينما تزداد حرارة الصيف والحاجة إلى المياه.

وللمفارقة فإن صحيفة الفداء المحلية، أوردت الخبرين فوق بعضهما البعض في صدفة غريبة تمثل صورة عن واقع الخدمات والإهمال الذي يعانيه مواطنون كثر لناحية خدماتهم العامة.

يقول الخبر الأول، إن حارس الحديقة التي تقع بجانب دوار “بوابة دمشق”، القريبة من دوار “بلال” في “حماة”، بفتح صنبور الماء لتبقى المياه متدفقة ساعات طويلة، ما يؤدي إلى سيلانها للشوارع القريبة في المنطقة، وتهدر دون استفادة.

اقرأ أيضاً: مياه منطقة المخرم تصل مدينة حماة ولا تروي منبعها!

في الوقت ذاته، يعاني أهالي “الربيعة” من أزمة مياه خانقة بالتزامن مع موجة حر تجتاح منطقتهم، ليقول رئيس البلدية “أحمد الدخيل”، إن السبب في تلك الأزمة هو زيادة التقنين الكهربائي، وأضاف إن الكهرباء تنقطع ما بين 3 إلى 10 مرات في 3 ساعات وهذا لا يساعد على توفير ضغط مائي.

“الدخيل”، طالب من مديرية المياه ومؤسسة الكهرباء التنسيق بينهما، لحل المشكلة التي ستبقى على حالها مالم تأت الكهرباء لمدة 10 ساعات متواصلة، مضيفاً أنهم يحتاجون 10 ساعات متواصلة من الكهرباء لمرة واحدة فقط حتى تعمل الآبار، ولا بأس إن انقطعت بعدها، وإلا فإن القرية لن تشرب أبداً، على حد تعبيره.

اقرأ أيضاً: “اللاذقية”.. غزارة الأمطار وامتلاء السدود لا يكفي لروي ظمأ أهالي المحافظة!

المقالان المثيران للجدل فوق بعضهما البعض في صحيفة الفداء المحلية

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع